تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أوكرانيا - روسيا

سكان القرم يدلون بأصواتهم بكثافة في استفتاء يبدو محسوما مسبقا

مهدي شبيل

يدلي سكان القرم بأصواتهم في استفتاء يخيرهم بين إلحاق منطقتهم بالاتحاد الروسي أو التمتع بحكم ذاتي موسع ضمن أوكرانيا. وتوجه الناخبون منذ الصباح بكثافة إلى مراكز الاقتراع في الاستفتاء الذي تبدو نتائجه محسومة، حيث من المتوقع أن تكون نتائج التصويت لصالح انضمام شبه الجزيرة التي تقيم فيها غالبية من الروس للاتحاد الروسي.

إعلان

 يدلي سكان شبه جزيرة القرم الأوكرانية بأصواتهم في اقتراع  حول إلحاق هذه المنطقة بروسيا، في استفتاء ندد به العالم أجمع لكن تسانده موسكو وتبدو نتائجه محسومة سلفا.

 وقد انتشرت قوات روسية وميليشيات موالية للروس في القرم، والذي دعي سكانها إلى الاختيار بين الانضمام إلى الاتحاد الروسي أو إلى حكم ذاتي موسع ضمن أوكرانيا.

وتدفق الناخبون بكثافة الى مكاتب الاقتراع منذ الصباح في سيباستوبول المدينة التاريخية التي تستقبل الاسطول الروسي في البحر الأسود منذ أكثر من 200 سنة .

وفي بختشيساراي، "عاصمة" مجموعة التتار المسلمة التي دعا قادتها إلى مقاطعة الاستفتاء، نزل العديد منهم الى الشارع. ووحدهم الأوكرانيين من أصول روسية صوتوا بحماسة للتخلص من جوازات سفرهم الأوكرانية.

بالصور- الاستفتاء قي القرم حول مصير شبه الجزيرة الأوكرانية (عدسة مهدي شبيل) 2014/03/16

وصرح رئيس الوزراء الموالي للروس في القرم سيرغي اكسيونوف بعد التصويت في سيمفروبول "انها لحظة تاريخية الجميع سيكون سعيدا". وقال "انها حقبة جديدة".

 وفي سيباستوبول لم تستطع اليفتينا كليموفا المولودة في روسيا، النوم. وقالت "كنت اتوقع ان تكون الولايات المتحدة وفرنسا ضد ذلك. كنت أخشى ألا يصمد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لكنه نجح".

 وفي شبه الجزيرة التي تقيم فيها غالبية من الروس والحقت عام 1954 بقرار من نيكيتا خروتشيف إلى أوكرانيا التي كان السكان دائما يرونها بعيدة، ستصوت غالبية واسعة بالتاكيد على الانضمام رسميا إلى اتحاد روسيا رغم أن أقلية الأوكرانيين والتتار الذين يشكلون 37% من السكان دعت إلى المقاطعة.

والبقاء على الوضع القائم داخل أوكرانيا ليس مدرجا على بطاقات التصويت ما دفع بوزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس إلى أن ينتقد ساخرا عدم وجود خيار فعلي أمام الناخبين.

ودان وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير الوضع "الخطير جدا" ووعد برد الإثنين من قبل الاتحاد الأوروبي في حال لم تعدل روسيا عن مخططتها في اللحظة الأخيرة.

 وقال عضو في مجموعات الدفاع الذاتي في ساحة الميدان "إنه احتمال" مضيفا "بوتين سيرى اننا غير مستعدين. اليوم يستولي على القرم وغدا سيريد الاستيلاء على دونيتسك وخاركيف خطوة بعد خطوة. يريد إعادة إحياء الاتحاد السوفياتي".

وشهد شرق البلاد تظاهرات موالية للروس ضمت الأحد الآلاف من أنصار التقارب مع موسكو في دونيتسك زخاركيف ولوغانسك.

وفي خاركيف طالب ألفا متظاهر موالين للروس بحكم ذاتي أكبر رافعين العلم الروسي.

وضم تجمع آخر ألف شخص ظهرا في دونيتسك وقرأ منظموه بيانا يدعم السلطات الموالية للروس في القرم.

 وتحول اختبار القوة بين موسكو وواشنطن إلى أسوأ أزمة دبلوماسية بين الروس والغربيين منذ انهيار الاتحاد السوفياتي في 1991 ويمكن أن يؤثر طويلا في العلاقات بين القوى الكبرى.

وستعلن النتائج الاولية للاستفتاء بعد إغلاق مكاتب الاقتراع في الساعة 20,00 (18,00 تغ). وفي سيباستوبول وزعت الاعلام الروسية في الشارع. وفي سيمفروبول كتب على مبنى رسمي عبارة "نحن في روسيا".

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.