تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فرنسا- ديانة

كاتدرائية "نوتر دام" بباريس تنظم أمسية تضامنية مع مسيحيي الشرق الأوسط

4 دقائق

نظمت الكنيسة المسيحية الكاثوليكية بباريس يوم الجمعة الماضي ليلة تضامنية مع مسيحيي بعض دول منطقة الشرق الأوسط كسوريا ومصر والعراق والذين يعانون من المخاطر الأمنية جراء النزاعات المسلحة والحروب التي تعيشها هذه الدول.

إعلان

  نظمت الكنيسة المسيحية الكاثوليكية أمس الجمعة 28 مارس /آذار بكاتدرائية " نوتر دام" بباريس أمسية تضامنية مع مسيحيي منطقة الشرق الأوسط (سوريا، مصر والعراق ولبنان) الذين يواجهون أوقات صعبة بسبب النزاعات المسلحة التي نشبت في هذه المنطقة وبحضور عدد كبير من المسيحيين والمتدينين.

وقال إميل نونا، مطران أبرشية الموصل للكلدان بالعراق :" إن مسيحيي الشرق الأوسط "يموتون بصمت"، مشيرا إلى أن البعض منهم في مصر وقعوا ضحية الإخوان المسلمين والبعض الأخر في سوريا يعاني من عنف نظام الأسد والإسلاميين على حد سواء، فيما يواجه البعض الأخر في العراق تهديدات بالقتل بسبب انتماءاتهم الدينية.

ديابوراما حول الأمسية التضامنية مع مسيحيي الشرق الأوسط بباريس

هذا، وفي إطار هذه الليلة التضامنية، تحدثت ثلاث شخصيات دينية مسيحية، وهي إسحاق إبراهيم سيدراك، بطريرك الأقباط الكاثوليك بمصر وإميل نونا مطران أبرشية الكلدان في الموصل بالعراق، إضافة إلى الراهبة رغدة الخوري من سوريا، عن معاناة المسيحيين والمخاطر الأمنية اليومية التي يواجهونها يوميا في بعض دول الشرق الوسط.

وقال الأسقف إبراهيم إسحاق سيدراك من الكنيسة القبطية:" المشكل هو نفسه. بعض المتشددين يظنون أنهم يملكون الحقيقة المطلقة، ولهذا يخولون لأنفسهم حق الحياة والموت على الآخرين".

وشارك في هذا اللقاء ديودونيه نزابلانينغا، وهو أسقف كنيسة بانغي عاصمة أفريقيا الوسطى، حيث تحدث هو أيضا عن معاناة المسيحيين في بلاده التي تشهد نزاعا مسلحا راح ضحيته آلاف المواطنين من المسلمين والمسيحيين. وقال:" أنا مسيحي وبالتالي أؤمن بوجود الأمل ومهما طال الليل، فلا بد أن ينقشع الظلام وتشرق الشمس".

شارلوت بواتو

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.