تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ضاحي خلفان يعتبر قطر "جزءا لا يتجزأ" من الإمارات

أرشيف

اعتبر المسؤول الأمني في إمارة دبي الفريق ضاحي خلفان، المعروف بمواقفه المثيرة للجدل حول الإخوان المسلمين، قطر "جزءا لا يتجزأ من الإمارات". وأثار موقفه هذا الذي نشره على تويتر الكثير من الردود.

إعلان

نشر نائب رئيس الشرطة والأمن في إمارة دبي الفريق ضاحي خلفان، المعروف بمواقفه الحادة تجاه الإخوان المسلمين، سلسلة من التغريدات التي اعتبر فيها قطر "جزءا لا يتجزأ من الإمارات".

وكتب خلفان في تغريدة على تويتر "قطر جزء لا يتجزأ من الإمارات"، كما طالب "باسترداد قطر".

وقال خلفان "أول من سماها الدوحة نحن أيام ما كانت تحت سلطة مشيخة أبوظبي".

وكرر مرارا أن قطر كانت تحت سلطة مشيخة أبوظبي قبل أن يحكمها آل ثاني.

وكتب "الله يرحم جدي تميم بدوي لما ذهب في حملة بني ياس (تجمع قبائل يضم الأسرتين الحاكمتين في أبوظبي ودبي) من ليوا وجد هو ومن معه قطر مدوحة فسموها الدوحة وأصبحت دوحتنا تحت سلطة شيخ بوظبي".

واعتبر خلفان أن "80 بالمئة" من الأسر القطرية هي إماراتية في الأصل، وأن "سيناريو إعطاء المواطن القطري جواز سفر إماراتي، وهذا حق من حقوقه، سيعيد لنا دوحتنا وسيجمعنا بأهلنا في الدوحة الحبيبة".

خلفان والحروب الإلكترونية

يعتبر خلفان رأس حربة في الحرب الإلكترونية الدائرة، خصوصا عبر تويتر، بين مغردين مناوئين للإخوان المسلمين وقطر، وآخرين مؤيدين للجهتين.

وسبق أن شن خلفان حملات متتالية ضد الداعية المصري القطري يوسف القرضاوي الذي يعد من أهم رموز الإخوان المسلمين.

ووجه خلفان سهامه أيضا إلى المفكر عزمي بشارة الذي يدير مركز دراسات في الدوحة، ويتهمه المناوئون للسياسة القطرية بأن له تأثيرا كبيرا على صناع القرار في الدوحة.

وأشار المسؤول الأمني الإماراتي مرارا إلى الضرر المفترض الذي يتسبب به القرضاوي وبشارة للعلاقات الخليجية.

وقال "المفروض أن يكون عندنا تلاحم ولا ندع قرضاوي وعزمي وكل الجماعات المتطرفة موجودة في خليجنا.. ما يضرنا يضر قطر".

ردود مؤيدة ومهاجمة

وتراوحت الردود على تغريدات خلفان بين المؤيدة والمهاجمة بشدة.

وشبه بعض المغردين خلفان بصدام حسين عندما قال إن الكويت هي المحافظة العراقية الـ19.

وكتب مغرد كويتي "صدام يوم قال الكويت المحافظة 19 عقبها صارت أيامه معدودة".

 

فرانس 24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.