تونس

السجن سبعة أعوام لشرطيين تونسيين اتهما باغتصاب شابة

أرشيف

أصدر القضاء التونسي حكما بالسجن سبعة أعوام بحق شرطيين اتهما في قضية اغتصاب شابة هزت الرأي العام التونسي والدولي في 2012. وحضرت المحاكمة الناشطة السابقة في منظمة "فيمن"، أمينة سبوعي، التي عبرت عن دعمها "لأي امرأة تتعرض للاغتصاب".

إعلان

قضت محكمة تونسية مساء الاثنين بسجن شرطيين سبعة أعوام بعد إدانتهما باغتصاب شابة، عرفت بالاسم المستعار مريم بن محمد، في قضية هزت الرأي العام في تونس والعالم.

واتهم هذان الشرطيان بأنهما تناوبا على اغتصاب الشابة في حين عمد شرطي ثالث رفيق لهما إلى ابتزاز صديقها ماليا واقتياده إلى شباك مصرفي لهذه الغاية، وقد حكم على الشرطي الثالث بالسجن عامين بحسب المصدر نفسه.

وصرحت راضية نصراوي محامية الشابة أن المتهمين "أنكروا كل شيء"، مضيفة أن أحد الشرطيين قال إن الشابة كانت تريد القيام بعمل جنسي معه.

it
المحامية راضية نصراوي بشأن اتهام التونسية التي تعرضت للاغتصاب 2012/10/02

بالمقابل أكد الشرطيون أنهم فاجئوا الخطيبين بينما كانا يمارسان الجنس في سيارة.

وإثر الواقعة حاولت النيابة العامة إطلاق ملاحقات بحق الخطيبين بتهمة الإخلال بالآداب، ما أثار فضيحة في تونس وحملة دعم للضحية في الخارج.

وحضر المحاكمة حوالى 10 متظاهرين بينهم أمينة سبوعي الناشطة التونسية السابقة في منظمة "فيمن". وقالت سبوعي "إني هنا لدعم مريم وأي امرأة تتعرض للاغتصاب. كل شخص اغتصب امرأة يجب أن يعاقب".

 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم