تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الأمم المتحدة تدرس إمكانية نشر طائرت بدون طيار في أفريقيا الوسطى

أرشيف

صرح مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون عمليات حفظ السلام إيرفيه لادسوس بأنه قد يتم نشر طائرات مراقبة بدون طيار غير مسلحة في جمهورية أفريقيا الوسطى قبل بداية انتشار 12 ألف جندي من قوات حفظ السلام الدولية. وتعيش أفريقيا الوسطى على وقع أزمة إنسانية غير مسبوقة أخذت طابعا طائفيا بسبب النزاع بين ائتلاف سيليكا ذو الغالبية المسلمة وميليشيات انتي بالاكا المسيحية.

إعلان

أعلن مساعد الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون عمليات حفظ السلام إيرفيه لادسوس، خلال زيارة "لتقييم الوضع" في جمهورية افريقيا الوسطى قبل نشر 12 الف جندي من القبعات الزرق فيها، أنه يبحث "إمكانية" نشر طائرات مراقبة بدون طيار في هذا البلد.

وقال لادسوس خلال مؤتمر صحافي "أفكر بقوة في إمكانية نشر ما نسميه أنظمة مراقبة جوية بدون طيار أي طائرات مراقبة بدون طيار، وأؤكد أنها لن تكون مسلحة بل لمراقبة ما يجري". مؤكدا أن هذه الأداة يفترض أن تكون فعالة جدا في هذا النوع من الأراضي".

ومنذ إستيلاء ائتلاف سيليكا المتمرد على السلطة في بانغي في آذار/مارس 2013 قبل أن يطاح به في كانون الثاني/يناير 2014، تشهد جمهورية أفريقيا الوسطى أزمة لا سابق لها اتخذت منحى طائفيا تمثل بمواجهات مسلحة وانتهاكات ارتكبها كلا الطرفين المتصارعين حاليا وهما التمرد السابق المؤلف من غالبية مسلمة وميليشيات انتي بالاكا التي تقاتله والمؤلفة من أكثرية مسيحية.

وإزاء هذا الوضع وعدت الأمم المتحدة بأن تنشر في أيلول/سبتمبر 12 ألف جندي من قوات حفظ السلام سيحلون محل قوة الفصل الأفريقية المكونة من ستة آلاف جندي أفريقي إلى جانب حوالى ألفي جندي فرنسي منتشرين في إطار عملية سانغاريس و800 رجل أوروبي سيصلون قريبا.

وستكون أولوية قوة حفظ السلام الدولية حماية السكان والقوافل الإنسانية وحفظ السلام ودعم عملية الانتقال السياسي وإحترام حقوق الانسان واعتقال المسؤولين عن الانتهاكات.

وأسفر النزاع عن آلاف القتلى وحوالى مليون ونصف المليون نازح.

 

فرانس24 /أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.