المجر

المجريون يدلون بأصواتهم في انتخابات تشريعية تبدو نتائجها محسومة لصالح المحافظين

أ ف ب/ فيكتور أوربان

بدأ المجريون الإدلاء بأصواتهم اليوم الأحد في انتخابات تشريعية تشير استطلاعات الرأي إلى فوز مؤكد فيها للحزب المحافظ بقيادة الشعبوي فيكتور أوربان. ويتهم أوربان بتجاوزات منافية للديمقراطية في السنوات الأربع الأخيرة.

إعلان

فتحت مراكز الاقتراع أبوابها عند الساعة الرابعة بتوقيت غرينتش ليستمر التصويت حتى الساعة 17,00 تغ الموعد المتوقع لإعلان التقديرات الأولية للنتائج.

وتشير استطلاعات الرأي إلى أن الحزب القومي المحافظ (فيديس) بقيادة فيكتور أوربان سيفوز بالتأكيد وبفارق كبير. وسيحصل على ما بين 46 و51 بالمئة من الأصوات.

أما تحالف اليسار الذي يعاني من سوء تنظيم ويفتقد قادته إلى الحضور القوي، فسيحصد بين 21 و31 بالمئة من الأصوات، مقابل ما بين 15 و21 بالمئة من نوايا التصويت للحزب اليميني المتطرف "يوبيك" المعادي لليهود وللغجر الروما الذي نجح في تحسين صورته.

وقد يتمكن الحزب المدافع عن البيئة الصغير وينتمي ليسار الوسط من الحصول على الخمسة بالمئة التي تمكنه من البقاء في البرلمان.

حزب "فيديس" الحاكم يسيطر على الحكم

وأصدر حزب "فيديس" المحافظ الحاكم بفضل أغلبية ثلثي النواب التي يتمتع بها، أكثر من 850 قانونا منذ 2010 وسيطر على كل مؤسسات الحكم والسلطات في البلاد، مثل الإعلام والقضاء، إلى جانب الاقتصاد والثقافة أيضا.

وكل خطب زعيمه أوربان تناولت خفض أسعار الطاقة المنزلية بنسبة عشرين بالمئة، وهو إجراء يلقى شعبية كبيرة. وقد نسب لنفسه انتعاش الاقتصاد الذي سجل نسبة نمو بلغت 1,2 في 2013 وإن كان ذلك بسبب محاصيل استثنائية في قطاع الزراعة.

وأشاد أوربان بمعركته ضد طمع الشركات الأجنبية التي تخضع لرسوم كبيرة، باستثناء شركات السيارات. وهذه الضرائب هي سبب انهيار الاستثمارات المباشرة في هذا البلد.

ووعد الجمعة بأنه "إذا بقيت الحكومة الحالية في السلطة لأربع سنوات، فيمكنها تحويل الاقتصاد ما يسمح بتأمين عمل للجميع".

ويمكن لإعادة توزيع الدوائر الانتخابية أن تسهل مهمة أوربان الذي حصل على تأييد 52,7 بالمئة من الناخبين في 2010. وإذا فشل، فان حزبه سيضطر للتفاهم مع المعارضة مما سيحيي الجدل في الحياة السياسية المجرية، كما يرى الخبراء.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم