تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مقتل 29 مقاتلا معارضا على الأقل في انفجار سيارة مفخخة في حمص

أرشيف

أعلن المرصد السوري لحقوق الإنسان عن مقتل 29 مقاتلا معارضا على الأقل الأحد في انفجار عربة مفخخة في الإحياء المحاصرة في مدينة حمص وسط سوريا. فيما قتل شخصان إثر سقوط قذيفة هاون على دار الأوبرا القريبة من ساحة الأمويين وسط دمشق.

إعلان

قتل شخصان اليوم الأحد إثر سقوط قذيفة هاون على دار الأوبرا القريبة من ساحة الأمويين وسط دمشق التي يتواصل استهداف أحياء أخرى منها بقذائف، بحسب وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا) كما جرح 13 شخصا الأحد في سقوط قذائف على أحياء أخرى في دمشق.

 وفي حمص قتل 29 مقاتلا معارضا على الأقل الأحد في انفجار عربة مفخخة في أحد الأحياء المحاصرة، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال المرصد في بريد الكتروني "ارتفع إلى 29 عدد الشهداء من مقاتلي الكتائب الإسلامية المقاتلة والكتائب المقاتلة بينهم قائدان ميدانيان، والذين قضوا إثر انفجار عربة في أحياء حمص المحاصرة بسوق الجاج القريب من قيادة الشرطة وعدد الشهداء مرشح للارتفاع بسبب وجود مفقودين وأشلاء في منطقة الانفجار".

وكانت الحصيلة السابقة أشارت إلى مقتل 13 شخصا في هذا الانفجار.

وذكرت وكالة الأنباء السورية الرسمية سانا أن "سيارة انفجرت أثناء تفخيخها من قبل إرهابيين في سوق الجاج في مدينة حمص، ما ادى إلى مقتل أعداد منهم وإصابة آخرين".

إلا أن "الهيئة العامة للثورة السورية" قالت ان المقاتلين قضوا "نتيجة سقوط صاروخ غراد على مستودع الذخيرة الاحتياطي الذي تم تجهيزه للقيام بعملية عسكرية ضد قوات الجيش والشبيحة من أجل فك الحصار عن المدينة المحاصرة" منذ نحو عامين، والتي تعاني نقصا فادحا في الغذاء والدواء.

وخلال شباط/فبراير الماضي، أشرفت الأمم المتحدة على إدخال مساعدات غذائية وخروج نحو 1400 مدني من هذه الأحياء. إلا أن نحو 1500 شخص ما زالوا موجودين فيها.

قذائف الهاوون تتساقط على دمشق

في دمشق، قالت سانا "استشهد مواطنان اثنان وأصيب ثمانية آخرون جراء اعتداءات إرهابية بقذائف هاون أطلقها إرهابيون اليوم على دار الأوبرا ومنطقة العباسيين في دمشق".

كما جرح 13 شخصا الأحد في سقوط قذائف على أحياء أخرى في دمشق

وقالت سانا "أصيب عشرة مواطنين ولحقت أضرار مادية اليوم جراء اعتداء إرهابي بقذائف هاون أطلقها إرهابيون على حي الدويلعة وبطريركية الروم الملكيين الكاثوليك (شرق)"، مشيرة إلى أن عدد القذائف بلغ عشرا.

كما سقطت قذيفتان أخريان على منطقة الغساني في العباسيين (شرق)، ما أسفر عن إصابة ثلاثة أشخاص، بحسب سانا.

ومنذ أربعة أيام، عاودت مجموعات المعارضة المسلحة قصف أحياء العاصمة بالهاون. وسقطت أمس قذائف على مناطق عدة منها الفحامة (جنوب) حيث العديد من المراكز الأمنية، بينما سقطت قذيفة على مقربة من السفارة الروسية في حي المزرعة.

ويأتي تزايد سقوط القذائف مع تصعيد القوات النظامية عملياتها العسكرية في ريف دمشق، لا سيما في الغوطة الشرقية التي تحاصرها منذ أشهر.

وإلى الشمال الشرقي من دمشق، أفاد المرصد عن "استشهاد خمسة مواطنين بينهم ثلاثة أطفال" في قصف للقوات النظامية على مدينة دوما.

وفي المليحة (جنوب شرق)، "نفذ الطيران الحربي غارات جوية عدة (...) وسط اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلي الكتائب الإسلامية المقاتلة في بلدة المليحة ومحيطها".

وكان المرصد وناشطون أشاروا الجمعة إلى محاولات من قوات النظام لاقتحام البلدة التي تتعرض لقصف جوي ومدفعي.

.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.