الجزائر- انتخابات رئاسية

"شوف شوف": الفيديوهات الأكثر مشاهدة في الجزائر

موقع "شوف شوف"

الجزائريون المناهضون لترشح الرئيس المنتهية ولايته عبد العزيز بوتفليقة لولاية رابعة ينشطون على الشبكة وينشرون أسبوعيا فيديوهات ساخرة سرعان ما تنتشر على النت. موقع "شوف شوف" وهو وسيلة إعلام تشاركية حول الجزائر يلتقط هذه الأعمال ليعيد نشرها.

إعلان

في 30 مارس/آذار الفائت نشر الموقع الرسمي للرئيس المنتهية ولايته عبد العزيز بوتفليقة على يوتيوب فيديو كليب أغنية "عهدي للجزائر" التي أداها حوالي 60 فنانا جزائريا أو من أصل جزائري بينهم الشاب خالد والفنان إسماعيل.

فيديو كليب لفنانين جزائريين لدعم ترشح بوتفليقة

وفي نفس اليوم تبنى موقع "شوف شوف" حملة مضادة نشرت على موقع فيس بوك تحت عنوان "لا لولاية رابعة" وهدفها التنديد بالمتزلفين للنظام "الشياته".

ويبدو أن الحملة ضد الفيديو كليب على الشبكة قد أتت ثمارها حيث عبّر أكثر من فنان عن أسفه، وقد أكد إسماعيل عبر مدير أعماله فابريس روو أنه لم يكن يعرف بأن الأمر مجرد دعاية لصالح ترشح الرئيس المنتهية ولايته عبد العزيز بوتفليقة.

كريم أملال، أحد مؤسسي "شوف شوف"، يشير إلى أن مؤسسته تسعى "للالتحاق بموجة الغضب التي أصابت قسما من المجتمع الجزائري خاصة الشبان منهم، في مواجهة عملية انتخابية معروفة النتائج مسبقا"، مضيفا بأن موقعه لا يدعم أي حزب. "نحن جمهوريون، علمانيون وديمقراطيون لا ينتمون إلى أي حزب" يقول أملال.

أغنية ساخرة ضد ترشح بوتفليقة

"شوف شوف" شهدت النور في مارس/آذار 2013 وهي تهتم بكل ما له علاقة بالجزائر وبجالياتها في الخارج. فريقها المتطوع يبحر على الشبكة لرصد ما ينشر من فيديوهات ويدعو كل من يهتم بالجزائر إلى المشاركة عبر إرسال الفيديوهات. وشبان الجزائر ينشطون بشكل عام على مواقع التواصل الاجتماعي.

ومع انطلاق الحملة الانتخابية الرئاسية يتلقى الفريق يوميا عشرات الفيديوهات ويسجل بين 10 و20 ألف زيارة يوميا، 80 بالمئة منها من داخل الجزائر.

 

دوروثي مريم كولو

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم