تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تشاجر وتبادل لكمات في البرلمان الأوكراني بسبب اتهامات بدعم الموالين لروسيا

أ ف ب

تشاجر نواب في البرلمان الأوكراني وتبادلوا اللكمات بعد أن اتهم زعيم شيوعي القوميين بخدمة مصالح روسيا من خلال تبني أساليب متطرفة في بداية الأزمة الأوكرانية.

إعلان

تواجه أوكرانيا تهديدا جديدا بالانفصال بعد أن أعلن ناشطون موالون لروسيا مدينة دونيتسك "جمهورية ذات سيادة" في شرق أوكرانيا الناطق باللغة الروسية.

حين شهدت مناطق شرق أوكرانيا القريبة من روسيا الأحد تصعيدا مفاجئا، عندما سيطر متظاهرون موالون لروسيا على مبان رسمية في عدة مدن في شرق أوكرنيا (خاركيف ولوغانسك ودونيتسك)، حيث أنزلوا الأعلام الأوكرانية واستبدلوها بأخرى روسية.

وانتقدت حكومة كييف هذه الاضطرابات ووصفتها بأنها خطة أعدتها موسكو "لتفكيك" البلاد.

 واليوم الثلاثاء تشاجر نواب في البرلمان الأوكراني بعد أن اتهم زعيم شيوعي القوميين بخدمة مصالح روسيا من خلال تبني أساليب متطرفة في بداية الأزمة الأوكرانية.

واعترض نائبان من حزب سفودوبا القومي اليميني المتطرف على اتهامات الشيوعي بيترو سيمونينكو وأمسكوا بتلابيبه أثناء حديثه من فوق المنصة.

وتجمع أنصار حزبه للدفاع عنه ونشبت مشاجرة مع نواب من أحزاب أخرى وتبادلوا اللكمات.

وأثار سيمونينكو غضب القوميين لدى قوله -في إشارة إلى المحتجين المؤيدين لروسيا والذين سيطروا على مبان في شرق أوكرانيا- إن القوميين أعطوا سابقة في وقت سابق من العام الجاري باستيلائهم على مبان عامة في احتجاج على حكم الرئيس المخلوع فيكتور يانوكوفيتش .

وقال إن جماعات مسلحة تهاجم الآن الناس الذين يريدون الدفاع عن حقوقهم بوسائل سلمية.

وقال قبل أن يجره أنصار حزب سفودوبا من فوق المنصة "أنتم تفعلون اليوم كل شيء لتخويف الناس. تعتقلون الناس وتبدأون في قتال الناس المختلفين معكم في الرأي."

وأيد الشيوعيون يانوكوفيتش وحزب الأقاليم الذي كان يتزعمه طوال الثلاثة أشهر التي سبقت هروبه إلى خارج البلاد في 21 فبراير شباط بعد أن قتل أكثر من 100 شخص برصاص قناصة الشرطة في كييف.

 

فرانس 24/ رويترز/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.