تخطي إلى المحتوى الرئيسي

هل سيزيح أتلتيكو مدريد برشلونة وميسي من منافسة دوري أبطال أوروبا؟

أ ف ب / أرشيف

يخوض نادي برشلونة مساء الأربعاء على ملعب "فيسنتي كالديرون" بمدريد اختبارا صعبا للغاية حيث يواجه غريمه المحلي أتلتيكو مدريد في إياب الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم. وكان الفريقان تعادلا ذهابا 1-1.

إعلان

يخوض برشلونة الأربعاء، على ملعب "فيسنتي كالديرون"، اختبارا صعبا للغاية في ضيافة غريمه المحلي أتلتيكو مدريد في إياب الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.

ويأمل برشلونة الخروج فائزا من معركته الأولى مع رجال المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني والذين سيتواجه معهم مرة أخرى في المرحلة الأخيرة من الدوري المحلي في مباراة ستحدد على الأرجح هوية البطل.

باب التأهل إلى نصف النهائي بين الفريقين سيكون مفتوحا على مصراعيه بعد أن فرض التعادل نفسه سيد الموقف بينهما بانتهاء لقاء الذهاب في "كامب نو" على نتيجة 1-1.

واعتقد الجميع أن برشلونة سيستفيد من عاملي الأرض والجمهور والدفع المعنوي الرائع الذي حصل عليه منذ فوزه على غريمه الأزلي ريال مدريد في معقل الأخير في الدوري المحلي، لكي يقطع نصف الطريق نحو بلوغ دور الأربعة للمرة السابعة على التوالي (إنجاز قياسي)، لكن النادي الكاتالوني فشل حتى في حسم الفصل الأول من مواجهته مع أتلتيكو الذي يتصدر الدوري المحلي بفارق نقطة عن "بلاوغرانا".

ولم يتمكن برشلونة من إلحاق الهزيمة الأولى بفريق سيميوني في المسابقة القارية هذا الموسم، لكي يقطع شوطا هاما نحو تكرار سيناريو مواجهته القارية الأخيرة ضد فريق من بلده وكانت في موسم 2010-2011 حين تخلص في نصف النهائي من قطب العاصمة الأخر ريال مدريد (2-صفر و1-1).

كما فشل النادي الكاتالوني في تحقيق فوزه الخامس مقابل 5 هزائم من أصل 10 مباريات خاضها ضد فريق من بلده في المسابقات القارية، علما بأنه خاض مواجهة قارية أخرى عام 2006 ضد فريق اسباني وكانت في كأس السوبر الأوروبية ضد إشبيلية (صفر-3).

ويأمل برشلونة أن يتمكن إيابا من الخروج فائزا لكي يكرر سيناريو المواجهتين السابقتين اللتين خرج منهما منتصرا أمام فريق إسباني في هذه المسابقة بصيغتيها القديمة والحالية، إذ أنه وصل إلى النهائي خلال موسم 1960-1961 حين تغلب على ريال مدريد 4-3 في مجموع مباراتيهما في الدور الأول وموسم 2010-2011 على حساب الفريق ذاته في الدور نصف النهائي.

وفي المقابل، يأمل أتلتيكو الذي يخوض ربع النهائي للمرة الأولى منذ 1997 البناء على نتيجة لقاء الذهاب لكي يصل إلى دور الأربعة للمرة الأولى منذ 1974 (وصل إلى النهائي وخسر أمام بايرن ميونيخ الألماني) لان عليه المحافظة إيابا على نظافة شباكه لكي يحقق هذه الغاية بفضل الهدف الذي سجله له ذهابا البديل البرازيلي دييغو.

ويعول "روخيببلانكوس" على سجله المميز هذا الموسم على ملعبه في المسابقة إذ خرج فائزا من المباريات الأربع التي خاضها بين جمهوره، كما فاز في الدوري المحلي في 14 من المباريات 17 التي خاضها في "فيسنتي كالديرون" حتى الآن وتعادل في الثلاث الأخرى، وكانت هزيمته الوحيدة في معقله في نصف مسابقة الكأس المحلية ضد جاره اللدود ريال مدريد (صفر-2) من اصل 26 مباراة في المسابقات الأربع التي خاضها أو يخوضها (الدوري والكأس وكأس السوبر ودوري الأبطال).

وفي المباراة الثانية، يسعى بايرن ميونيخ حامل اللقب انتزاع تأشيرة التأهل أمام مانشستر يونايتد بعد أن تعادل الفريقان ذهابا 1-1.

 

فرانس 24/ أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.