تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الجزائريون في الخارج يبدؤون التصويت في الانتخابات الرئاسية

مكتب تصويت في الدائرة الـ17 بباريس/ صورة ستيفان جونبو

بدأ الجزائريون في الخارج الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية المقرر إجراؤها في الـ17 من نيسان/أبريل الجاري بالداخل. ويتنافس في هذه الانتخابات ستة مرشحين، أوفرهم حظا الرئيس المنتهية ولايته عبد العزيز بوتفليقة رغم متاعبه الصحية التي منعته من القيام بحملة انتخابية.

إعلان

نحو مليون جزائري بالخارج مدعوون اعتبارا من اليوم السبت للإدلاء بأصواتهم لانتخاب رئيس جديد خلفا للرئيس عبد العزيز بوتفليقة الذي يعاني منذ سنوات من متاعب صحية.

 ويستمر التصويت خمسة أيام بالخارج على أن يبدأ جزائريو الداخل التصويت في الـ17 أبريل الجاري.

ويتوزع الـ1.009.000 جزائري المسجلين على القوائم الانتخابية في الخارج على 398 مكتبا، تضم فرنسا أكبر عدد منهم، حيث يسجل في العاصمة باريس وحدها 43.250 ناخب.

ستة مرشحين في السباق نحو قصر المرادية

ولا يتوقع أن يسفر هذا الاقتراع عن مفاجأة إذ أن الرئيس المنتهية ولايته، بوتفليقة، يبدو الأوفر حظا من بين المرشحين الستة. لكن خصمه علي بن فليس يأمل في الثأر بعد هزيمته في الانتخابات الرئاسية في 2004. وقد توقع في بجاية (شرق) الخميس بأن "زلزالا عنيفا سيهدد القواعد الحزبية لرئاسة مدى الحياة"...

ويخضع بوتفليقة الذي يبلغ من العمر 77 عاما بينها 15 على رأس السلطة، وأضعفته إصابته بجلطة دماغية أدت إلى نقله إلى مستشفى في باريس قبل سنة، لعلاج من أجل استعادة كل قدراته على الخطابة والحركة.

وبمعزل عن وضعه الصحي، يرفض معارضوه فكرة ولاية رئاسية رابعة له، مثل حركة المجتمع المدني "بركات" (كفى). وهذه الحركة وهي تحالف من خمسة احزاب معارضة بينها حركة مجتمع السلم الاسلامية، تخوض بنفسها حملة المقاطعة.

وفي بلد لعب فيه الجيش باستمرار منذ الاستقلال في 1962 دورا كبيرا في اختيار رئيس الدولة، تحدثت الصحف في الأسابيع الأخيرة عن خلافات عميقة داخل هذه المؤسسة حول دعم بوتفليقة أو عدم دعمه.

ودعي 23 مليون ناخب إلى الاختيار بين ستة مرشحين بينهم بوتفليقة وخصمه الرئيسي علي بن فليس الذي كان رجل الثقة لديه خلال ولايته الأولى (1999-2004).

ومنذ بداية الحملة، لم ير الجزائريون بوتفليقة سوى مرة واحدة على التلفزيون خلال استقباله وزير الخارجية الأمريكي جون كيري في الرابع من نيسان/أبريل.

فرانس 24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.