مالي

رئيس الوزراء المالي موسى مارا يشكل حكومة جديدة

رئيس الوزراء موسى مارا/ أ ف ب

بعد أن قدمت الحكومة المالية برئاسة عمر تاتام لي استقالتها إلى رئيس البلاد إبراهيم أبوبكر كيتا. أعلن مرسوم رئاسي مساء الجمعة أن رئيس الوزراء المالي الجديد موسى مارا شكل حكومة استبعد منها وزير المصالحة في الحكومة السابقة الذي حل محله وزير الخارجية.

إعلان

بعد أن قدم عمر تاتام لي رئيس الوزراء استقالة حكومتة للرئيس إبراهيم بو بكر كيتا وتم قبولها، وبعد أن تم تكليف موسى مارا وزير تخطيط المدن بتشكيل حكومة جديدة، أعلن رئيس الوزراء الجديد تشكيل حكومته.

فقد أعلن مرسوم رئاسي مساء الجمعة أن رئيس الوزراء المالي موسى مارا شكل حكومة جديدة استبعد منها وزير المصالحة في الحكومة السابقة الذي حل محله وزير الخارجية.

وأفاد المرسوم الذي تلي على التلفزيون العام أن الذهبي ولد سيدي محمد وهو عربي مولود في تمبكتو (شمال غرب مالي)، عين وزيرا للمصالحة بدلا من الشيخ عمر ديارا الذي خرج من الحكومة.

وعين عبد الله ديوب وزيرا للخارجية خلفا لولد سيدي محمد في الحكومة التي انضمت إليها ثماني شخصيات وتضم ثماني نساء. وقد احتفظ عدد من الوزراء من الحكومة السابقة بمناصبهم في الحكومة الجديدة.

ومن أبرز الوزراء الذين احتفظوا بمناصبهم محمد علي باتيلي (العدل) وسوميلو بوباي مايغا (الدفاع) وسادا ساماكي (الداخلية والأمن) وبواري فيلي سيسوكو (وزيرة للاقتصاد والمال).

وخرج من الحكومة وزراء عدة بينهم موسى سينكو كوليبالي الذي تولى حقيبة وزارية خلال الفترة الانتقالية وشغل منصب وزير إدارة الأراضي بعد انتخاب الرئيس إبراهيم أبو بكر كيتا. وقد حل محله في الحكومة الجديدة شيخنا سيدي أحمدي دياوارا الذي تولى حقيبة إدارة الأراضي والتخطيط والسكان.

ومن أبرز الوزراء الذين خرجوا من الحكومة عثمان اغ ريسا الذي كان يتولى حقيبة البيئة.

وعين مونتاغا تال رئيس حزب اللجنة الوطنية للمبادرة من اجل التنمية وزيرا للتعليم العالي بينما اختير عثمان سي الوزير السابق في عهد ألفا عمر كوناري (2002-2012) وزير لللامركزية.

ويأتي تشكيل هذه الحكومة بعد ستة أيام على تعيين موسى مارا رئيسا للحكومة بعد استقالة عمر تاتام لي الذي شغل هذا المنصب سبعة أشهر.
 

فرانس 24/أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم