تخطي إلى المحتوى الرئيسي

لوران فابيوس في زيارة تاريخية لكوبا

في زيارة هي الأولى لوزير خارجية فرنسي لكوبا منذ 1983، لبى لوران فابيوس السبت دعوة نظيره الكوبي برونو رودريغيز ليزور هذا البلد الشيوعي لإحياء العلاقات "في إطار سياسي مؤات"، في وقت بدأت فيه كوبا حوارا مع الاتحاد الأوروبي.

إعلان

يقوم لوران فابيوس السبت بزيارة رسمية لكوبا هي الأولى لوزير خارجية فرنسي منذ 1983.

وتأتي الزيارة بعدما وافقت هافانا في بداية آذار/مارس على عرض حوار وجهته بروكسل تمهيدا لتطبيع العلاقات بين الجانبين، وبهدف تشجيع كوبا على مواصلة الإصلاحات على صعيد حقوق الانسان.

وسيلتقي فابيوس، الآتي من مكسيكو حيث يرافق الرئيس فرنسوا هولاند في زيارة دولة، نظيره الكوبي برونو رودريغيز الذي كان وجه إليه دعوة رسمية خلال زيارته لباريس الشهر الفائت.

وسيجتمع أيضا برئيس أساقفة هافانا، خاييم أورتيغا، والعديد من ممثلي المجتمع المدني، بحسب مصادر دبلوماسية.

وأعلنت الولايات المتحدة التي تفرض حظرا تجاريا على كوبا منذ أكثر من نصف قرن، أنها "تحترم" زيارة فابيوس.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية جنيفر بساكي الجمعة "ندعو الدول في كل أنحاء العالم، بما فيها فرنسا، إلى إثارة الموضوعات التي تثير قلقنا، سواء حرية التعبير والصحافة أو المسائل المتصلة بحقوق الإنسان".

وسيبحث فابيوس في زيارته أيضا العلاقات الاقتصادية بين البلدين، وخصوصا أن التبادل التجاري بينهما متواضع ولا يتجاوز 280 مليون يورو سنويا. 

فرانس 24/ أ ف ب 

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.