تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كييف تتهم موسكو بشن حرب عليها وروسيا تندد ب"الأمر الإجرامي"

أ ف ب

اعتبر الرئيس الأوكراني أولكسندر تورتشينوف أن "الدماء أهرقت في الحرب التي تشنها روسيا" على بلاده، فيما نددت موسكو بما سمته ب"الأمر الإجرامي لتورتشينوف"، مطالبة باجتماع عاجل لمجلس الأمن، في إشارة منها إلى "عملية مكافحة الإرهاب" التي أطلقها الرئيس الأوكراني بالشرق.

إعلان

قال الرئيس الأوكراني الانتقالي أولكسندر تورتشينوف في خطاب إلى الأمة إن "الدماء أهرقت في الحرب التي تشنها روسيا على أوكرانيا"، مضيفا أنه أمر بـ"عملية واسعة النطاق مع القوات المسلحة لمكافحة الإرهاب" بهدف وضع حد لهذه الاضطرابات.

وسارعت موسكو إلى الرد منددة بـ"الأمر الإجرامي لتورتشينوف باللجوء إلى الجيش لقمع الاحتجاجات"، وطالبت باجتماع "عاجل" لمجلس الأمن الدولي.

وقال متحدث باسم الخارجية الروسية إن "تفادي حرب أهلية في أوكرانيا هو من مسؤولية الغرب".

الأطلسي يحذر موسكو

دعا الأمين العام لحلف شمال الأطلسي أندرس فوغ راسموسن روسيا الأحد إلى وقف تحركاتها لتقويض الاستقرار في أوكرانيا محذرا من أي تدخل عسكري.

وأعرب راسموسن في بيان عن "قلقه الكبير من جراء التصعيد الجديد للتوتر وأعمال العنف المنسقة في شرق أوكرانيا".

وندد راسموسن "بعودة الملثمين الذين يحملون أسلحة روسية ويرتدون بدلات عسكرية روسية لا تحمل شارات، كما حصل لدى ضم القرم".

وأضاف "أدعو روسيا إلى تهدئة التوتر وإلى سحب القوات الكثيفة ولاسيما القوات الخاصة المنتشرة في المناطق القريبة من الحدود" مع أوكرانيا.

وحذر الأمين العام للحلف الاطلسي بالقول إن "أي تدخل عسكري جديد، أيا تكن الذريعة، سيزيد من عزلة روسيا على الساحة الدولية".

وفي مواجهة تحركات مسلحة موالية لروسيا تبعث مخاوف من تفكك البلاد، أطلقت الحكومة الأوكرانية الموالية لأوروبا عملية "لمكافحة الإرهاب" ضد المتمردين المسلحين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا، أسفرت عن سقوط "قتلى وجرحى"، كما ذكر أرسين إفاكوف وزير الداخلية.

قتلى من الجانبين

أعلن إفاكوف الأحد أن "عملية مكافحة الإرهاب" التي بدأتها السبت قوات الحكومة الموالية لأوروبا ضد المتمردين المسلحين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا، أسفرت عن سقوط "قتلى وجرحى من الجانبين".

وكتب إفاكوف على صفحته على فيسبوك "من جانبنا قتل ضابط في أجهزة الأمن"، مشيرا إلى سقوط خمسة جرحى أيضا. وأضاف "لدى الانفصاليين سقط عدد غير محدد" من الضحايا.

ومن الجرحى في القوات الحكومية "رئيس مركز مكافحة الإرهاب في أجهزة الأمن".

 

فرانس24/أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.