تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الفوز الأول لغرناطة على برشلونة منذ 42 عاما

أرشيف

حقق غرناطة فوزه الأول على برشلونة 1-0 منذ نحو 42 عاما وتحديدا منذ 19 نيسان/أبريل 1972، في المباراة التي أقيمت يوم السبت في المرحلة الثالثة والثلاثين من الدوري الإسباني لكرة القدم.

إعلان

يوم السبت في المرحلة الثالثة والثلاثين من الدوري الإسباني لكرة القدم، وعلى ملعب "لوس كارمينيس" وأمام 23500 متفرج، حقق غرناطة فوزه الأول على برشلونة 1-0 منذ نحو 42 عاما وتحديدا منذ 19 نيسان/ابريل 1972، بعد أن كان انتظر أيضا 41 عاما لتحقيق فوزه السابق على الفريق الكاتالوني.

والفوز هو الخامس لغرناطة على برشلونة في 40 مباراة مقابل 4 تعادلات و31 هزيمة.

وزاد غرناطة محن النادي الكاتالوني وألحق به الخسارة الثانية في مدى 4 أيام بعد سقوطه أمام أتلتيكو مدريد بالنتيجة ذاتها الأربعاء الماضي في إياب الدور ربع النهائي وخروجه خالي الوفاض من المسابقة الأوروبية العريقة.

وتعتبر خسارة برشلونة ضربة قاسية له في سعيه إلى الاحتفاظ باللقب حيث تجمد رصيده عند 78 نقطة وبات مهددا بالتراجع إلى المركز الثالث بعد فوز ريال مدريد على ضيفه الميريا 4-صفر.

وأسدى غرناطة خدمة للممثل الثاني للعاصمة اتلتيكو المتصدر بفارق نقطة واحدة عن النادي الكاتالوني، حيث بات بإمكانه توسيع الفارق بينهما إلى 4 نقاط وقطع شوط كبير نحو التتويج باللقب في حال فوزه على جاره ومضيفه خيتافي الأحد.

وفاجأ غرناطة البطل بهدف في وقت مناسب بعدما أرسل فران ريكو كرة خلف الدفاع انطلق إليها الجزائري ياسين إبراهيمي كاسرا التسلل وانفرد بالحارس البرتغالي بينتو وسدد في الشباك رغم مضايقة المدافع مارتن مونتويا له (16).

وهاجم برشلونة بقيادة اندريس أنييستا، في غياب كارليس بويول وتشافي هرنانديز وجيرار بيكيه، بضراوة وحامت الكرة طويلا بهدف الخروج بنتيجة تؤمن له الاستمرار بالمنافسة على اللقب بعد خروجه من ربع نهائي دوري أبطال أوروبا على يد مواطنه أتلتيكو مدريد متصدر البطولة المحلية بفارق نقطتين قبل هذه المباراة.

وحامت الكرة كثيرا وطويلا أمام مرمى غرناطة، وتعددت التسديدات من الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار وفرانسيسك فابريغاس وأنييستا حتى المدافعين أيضا على غرار مونتويا.

في المقابل، انكفأ غرناطة الذي لم يحقق الفوز على الفريق الكاتالوني منذ نحو 42 عاما وتحديدا منذ 19 نيسان/ابريل 1972، إلى الدفاع وقاوم بصلابة حتى نهاية الشوط.

وفي الشوط الثاني، تابع برشلونة الذي فاز ذهابا 4-صفر، ضغطه المتواصل والمكثف وقطعت العرضيات من الدفاع وأبعدت التسديدات إلى ركنيات أبرزها رأسية نيمار نجح الحارس اليوناني اورستيس كارنيزيس في إبعادها باقتدار (54)، وتألق أيضا في إبعاد كرة للأرجنتيني من ركلة حرة (63).

وكاد الضغط الكاتالوني (نسبة الاستحواذ 90 الى 10 وتسديدتان كل دقيقة) يفك اللحمة أكثر من مرة، وتألق المدافع الكاميروني الان روميو نيوم بشكل لا يصدق وكان وراء قطع معظم الكرات في كل الجهات.

وكاد المهاجم الدولي المغربي يوسف العربي يأتي بالهدف الثاني بعدما استخلص الكرة بعد منتصف الملعب وانفرد بالحارس خوسيه مانويل بينتو وسدد مرتين في قدميه قبل أن يتدخل مدافع ويبعد خطرها (88).

وكانت الفرصة الأخيرة من ركلة حرة نفذها ميسي وأبعدها الدفاع إلى ركنية (90+3) تلتها فرصة لغرناطة افتقدت إلى النهاية مع إطلاق صافرة الحكم

 

فرانس 24/أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.