تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الأسد: "الأزمة بمرحلة انعطاف وسوريا مستهدفة لموقعها وتأثيرها على الشارع العربي"

أ ف ب

نقل التلفزيون السوري الرسمي عن الرئيس الأسد قوله إن الأزمة ببلاده دخلت في الفترة الحالية "مرحلة انعطاف" لصالح النظام، معتبرا أن بلاده "مستهدفة ليس فقط بحكم موقعها الجيوسياسي الهام، وإنما بسبب دورها التاريخي المحوري في المنطقة وتأثيرها الكبير على الشارع العربي"، بحسب تعبيره.

إعلان

اعتبر الرئيس السوري بشار الأسد الأحد أن الأزمة السورية المستمرة منذ ثلاثة أعوام باتت حاليا في "مرحلة انعطاف" لصالح النظام، وذلك بحسب تصريحات نقلها التلفزيون الرسمي السوري.

وقال الأسد الأحد "هناك مرحلة انعطاف في الأزمة إن كان من الناحية العسكرية والإنجازات المتواصلة التي يحققها الجيش والقوات المسلحة في الحرب ضد الإرهاب، أو من الناحية الاجتماعية من حيث المصالحات الوطنية وتنامي الوعي الشعبي لحقيقة أهداف ما تتعرض له البلاد".

واعتبر الأسد أن بلاده "مستهدفة ليس فقط بحكم موقعها الجيوسياسي الهام، وإنما بسبب دورها التاريخي المحوري في المنطقة وتأثيرها الكبير على الشارع العربي".

ورأى أن "ما تتعرض له اليوم هو محاولة للسيطرة على قرارها المستقل وإضعافها بغرض تغيير سياستها التي تلبي مصالح الشعب السوري ولا تتماشى مع مصالح الولايات المتحدة والغرب في المنطقة".

وحققت القوات النظامية السورية في الأشهر الماضية تقدما متواصلا على الأرض، واستعادت مناطق إستراتيجية كانت تعد بمثابة معاقل للمعارضة، لاسيما قرب الحدود مع لبنان وفي ريف دمشق وريف حمص.

وأدى عناصر حزب الله اللبناني دورا أساسيا في المساهمة باستعادة النظام للسيطرة على هذه المناطق.

كما عقدت السلطات السورية في الآونة الأخيرة سلسلة مصالحات في مناطق عدة على أطراف دمشق وفي ريفها، تقضي برفع الحصار المفروض عليها والسماح بدخول المساعدات إليها، في مقابل وقف إطلاق النار وتسليم مقاتلي المعارضة لأسلحتهم الثقيلة.

وتتهم دمشق دولا غربية وإقليمية أبرزها الولايات المتحدة وتركيا وقطر والسعودية، بتوفير دعم مالي ولوجستي لمقاتلي المعارضة في النزاع المستمر منذ ثلاثة أعوام، والذي أودى بحياة أكثر من 150 ألف شخص.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.