فرنسا

إلغاء بيع أغراض شخصية تعود لهتلر بالمزاد عقب احتجاجات يهود فرنسا

أ ف ب

بعد الاحتجاجات التي تقدمت بها المؤسسات الممثلة لليهود في فرنسا ضد تنظيم عملية بيع لأغراض تعود إلى أدولف هتلر وهرمان غورينغ في باريس نهاية الشهر الجاري، قررت الجهة المنظمة للمزاد إلغاء العملية.

إعلان

في النهاية، عملية البيع بالمزاد لأغراض تعود إلى أدولف هتلر صادرها جنود الجنرال الفرنسي لوكليرك في العام 1945 من استراحة الزعيم النازي الجبلية لن تتم . فالجهة المنظمة للبيع قررت وبعد التحركات التي قامت بها المؤسسات التمثيلية ليهود فرنسا إلى سحب ما يعود لهتلر ولهرمان غورينغ من لائحة القطع المعروضة للبيع.

وكانت عدة مؤسسات يهودية تقدمت بطلب إلغاء عملية البيع التي كانت مقررة السبت 26 أبريل/نيسان في باريس.

فبعد الطلب الذي قدمه المكتب الوطني لمكافحة العداء للسامية، انضم المجلس التمثيلي ليهود فرنسا إلى الحملة، مطالبا بدوره بمنع البيع. ورأى المجلس بأنه "من غير اللائق بيع أغراض عاد بها جنود الجنرال لوكليرك الذين كانوا أول من دخل إلى استراحة هتلر الجبلية في "برغوف" في الرابع من مايو/أيار 1945. وطلب المجلس في بيان سحب الكتب والأغراض الأخرى التي صادرها الجنود من البيع.

واعتبر المجلس التمثيلي ليهود فرنسا أن عملية البيع التي تطال نحو 40 قطعة مصادرة من مقر إقامة هتلر في جبال الألب البافارية ومن منزل هرمان غورينغ المجاور "تمس بذاكرة ضحايا البربرية النازية".

بيع الصلبان المعكوفة ممنوع

إيف سالمون، الخبير في شؤون المزاد، أبدى استغرابه من المطالب بإلغاء عملية البيع. وأكد بأنه استشار السلطة الناظمة لعمليات البيع للجمهور، والتي بدورها لم تعترض على العملية شرط عدم العرض العلني لقطع تحمل الصليب المعقوف.

وختم الخبير بالقول "لا نستطيع أن نعرف هوية الشاري، قد يكون مؤسسة أو من هواة جمع القطع أو من النازيين الجدد".

 

 

فرانس24/أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم