تخطي إلى المحتوى الرئيسي

دبابات وعربات مدرعة أوكرانية على بعد 40 كلم من مدينة سلافيانسك

أ ف ب

بعد أن أعلنت الحكومة الانتقالية الأوكرانية في وقت سابق عن شن "عملية واسعة ضد الإرهاب" في شرق أوكرانبا. شوهد اليوم الثلاثاء رتل من الدبابات والعربات المدرعة والحافلات التي تحمل أعدادا كبيرة من عناصر القوات الخاصة على الطريق المؤدي إلى مدينة سلافيانسك حيث يسيطر عدد من المسلحين الموالين للكرملين على مبان حكومية.

إعلان

في آخر الفصول المتعلقة بالأزمة الأوكرانية الاتصال الهاتفي الذي أجراه الرئيس الأمريكي باراك أوباما، لحث نظيره الروسي فلاديمير بوتين، على الضغط على المجموعات المسلحة في شرق أوكرانيا من أجل أن تسلم سلاحها.

  وشوهد اليوم الثلاثاء رتل من الدبابات والعربات المدرعة والحافلات التي تحمل أعدادا كبيرة من عناصر القوات الخاصة على الطريق المؤدي إلى مدينة سلافيانسك الشرقية حيث يسيطر عدد من المسلحين الموالين للكرملين على مبان حكومية.

وذكر مراسل فرانس برس أن رتلا من 20 دبابة وناقلة جنود مدرعة شوهد في طريق ايزيوم على بعد نحو 40 كلم شمال المدينة وترفع العلم الأوكراني.

واشتملت القافلة على سبع حافلات على متنها نحو مئة من عناصر القوات الخاصة والقوات المظلية أقاموا حاجزا على الطريق وقاموا بتفتيش جميع العربات والسيارات التي تمر في الطريق المتوجه إلى سلافيانسك.

وأعلنت الحكومة الانتقالية في وقت سابق الثلاثاء عن شن "عملية واسعة ضد الإرهاب" في المنطقة المنشقة.

وذكر مصدر في وزارة الداخلية الأوكرانية أن وحدة من الحرس الوطني الذي جرى تشكيله مؤخرا تتمركز بالقرب من ايزيوم.

وصرح احد عناصر المظليين لفرانس برس أن الوحدة أرسلت لدعم جنود وزارة الداخلية الذين ينفذون عملية في المنطقة المحيطة بسلافيانسك. وأضاف طالبا عدم كشف هويته أن "عملياتنا تهدف إلى حماية بلادنا والحفاظ على السلام".

وقال "نحن لسنا خائفون. سنبذل كل المستطاع لإجبار هؤلاء على إلقاء أسلحتهم".

وسيطر مسلحون يحملون بنادق الكلاشنيكوف على مركز شرطة سلافيانسك السبت، كما احتلوا بعد ذلك مبنى جهاز الأمن في المنطقة.

ودعا أحد قادة المتمردين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى إرسال قوات روسية إلى المنطقة لحمايتهم من الحكم الأوكراني.

 

فرانس24/أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.