تخطي إلى المحتوى الرئيسي

عبد العزيز بوتفليقة سيدلي بصوته شخصيا في الانتخابات الرئاسية الجزائرية

أرشيف

أعلنت حملة عبد العزيز بوتفليقة أنه سيقوم بالتصويت شخصيا الخميس في مدرسة الشيخ البشير الإبراهيمي بالأبيار، وأنه في حال فوزه في الانتخابات الرئاسية، سيقوم بأداء اليمين الدستورية في حفل عام.

إعلان

أعلنت حملة الرئيس المنتهية ولايته عبد العزيز بوتفليقة أنه سيقوم شخصيا بالإدلاء بصوته يوم الخميس، بعد شكوك حول قدرته على القيام بواجبه الانتخابي.

وقال بيان لمديرية حملة بوتفليقة "سيقوم المترشح الحر عبد العزيز بوتفليقة بأداء واجبه الانتخابي هذا الخميس في الساعة العاشرة صباحا (09:00 تغ) في مدرسة الشيخ البشير الإبراهيمي بالأبيار" بأعالي العاصمة الجزائرية.

وكان عبد المالك سلال، مدير حملة الرئيس المترشح، قال في 8 نيسان/أبريل لوكالة الأنباء الفرنسية أن صحة بوتفليقة "تتحسن يوما بعد يوم" وأنه في حال أعيد انتخابه لولاية رابعة سيؤدي اليمين الدستورية في حفل عام.

وأثيرت الكثير من الشكوك خلال الأسابيع الماضية حول قدرة بوتفليقة، المتعب منذ إصابته بجلطة دماغية، على الذهاب لمكتب التصويت ثم أداء اليمين الدستورية.

وبحسب الدستور الجزائري فإن "رئيس الجمهورية يؤدي اليمين أمام الشعب بحضور جميع الهيئات العليا في الأمة، خلال الأسبوع الموالي لانتخابه".

ويعود آخر ظهور علني لبوتفليقة إلى الخطاب الذي ألقاه في أيار/مايو 2012 في سطيف (300 كلم شرق الجزائر)، وبعد 80 يوما من الغياب للعلاج في فرنسا أصبح ظهوره يقتصر على الصور التي يبثها التلفزيون الرسمي.

وبوتفليقة (77 عاما) المرشح لولاية رئاسية رابعة هو الأوفر حظا للفوز في هذه الانتخابات، مقابل منافسه الرئيسي علي بن فليس.

 

فرانس24 / أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.