تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المحكمة العليا بالهند تعترف بالمتحولين جنسيا وتقضي باعتبارهم "جنسا ثالثا"

أ ف ب

أعلنت المحكمة العليا في الهند اعترافها أمس الثلاثاء بالمتحولين جنسيا. وقضت باعتبارهم "جنسا ثالثا"، مذكرة بـ"روح الدستور" الذي ينص "على توفير فرص متساوية لكل مواطن بغض النظر عن الطبقة أو الدين أو الجنس".

إعلان

اعترفت المحكمة العليا في الهند أمس الثلاثاء بالمتحولين جنسيا الذين عانوا طويلا من التهميش، وقضت باعتبارهم جنسا ثالثا في حكم تاريخي رحبت به الجماعات المدافعة عن حقوق الإنسان، كما طلبت المحكمة من الحكومة ضمان تمتعهم بحق المساواة.

ويقول ناشطون إن هناك مئات الآلاف من المتحولين جنسيا في الهند، لكنه غير معترف بهم قانونيا ويتعرضون للنبذ والتمييز وتنتهك حقوقهم ويجبرون في كثير من الأحيان على ممارسة البغاء.

وقالت المحكمة العليا المكونة من عضوين في حيثيات حكمها "المتحولون جنسيا هم مواطنون هنود. روح الدستور ينص على توفير فرص متساوية لكل مواطن حتى ينمو ويحقق قدراته بغض النظر عن الطبقة أو الدين أو الجنس."

وجاء حكم المحكمة بعد أن نظرت دعوى مقامة من متحولين جنسيا يطالبون بحقوق متساوية وأقرت المحكمة أن هذه المجموعة مهمشة ودعت السلطات إلى تبني سياسات لتحسين وضعهم الاجتماعي والاقتصادي.

وقال محامو أصحاب الدعوى إن هذا الحكم يعني أن كل وثائق الهوية ومنها شهادات الميلاد وجوازات السفر ورخص القيادة سيكون بها خانة للجنس الثالث إلى جانب الذكر والأنثى.

وقال المحامي سانجيف بهاتناجار إن الحكومة ستكون ملزمة بتخصيص نسبة من وظائف القطاع العام والأماكن في المدارس والجامعات للمتحولين جنسيا.
ونظرا لعدم تمكنهم من الحصول على التعليم والوظائف بشكل كاف أجبر كثيرون من المتحولين جنسيا الذين يطلق عليهم في الهند اسم "هجراس" على ممارسة البغاء أو التحرك في مجموعات كشحاذين.

 

فرانس 24/ أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.