أوكرانيا

توتر في شرق أوكرانيا ومشاهدة مدرعات ترفع العلم الروسي

أ ف ب

شوهدت ست مدرعات على الأقل، بعضها يرفع علم روسيا، وعشرات الرجال المسلحين في مدينة سلافيانسك في شرق أوكرانيا. وأعلنت الاستخبارات الأوكرانية أنها رصدت أوامر من قيادات عسكرية روسية في شرق البلاد للمقاتلين الموالين للكرملين تطالبهم بـ"إطلاق النار للقتل" على جنود أوكرانيين.

إعلان

  دخلت مدرعات ترفع علم روسيا صباح الأربعاء مدينة سلافيانسك الواقعة في شرق أوكرانيا الناطق بالروسية فيما تحدثت كييف عن أوامر روسية بقتل الجنود الأوكرانيين، وذلك غداة تحذير رئيس الوزراء الروسي من حرب أهلية.

ونقل مراسل لوكالة الأنباء الفرنسية في مدينة سلافيانسك أنه شاهد ست مدرعات على الأقل، بعضها يرفع علم روسيا، و عشرات الرجال المسلحين يعبرون المدينة.

ونقلت وسائل إعلام روسية أن المدرعات تقل قوات أوكرانية قررت الإنضمام إلى الانفصاليين. ولكن في حديث لوكالة الأنباء الفرنسية قال الجيش الأوكراني انه ليس لديه أي تقارير حول الاستيلاء على آليات للجيش الأوكراني.

وفي دونيتسك دخل حوالي 20 رجلا مسلحا وملثما صباحا مبنى البلدية، بحسب ما شاهدت مراسلة لوكالة الأنباء الفرنسية وهم يؤكدون ان مطلبهم الوحيد تنظيم استفتاء حول اعتماد "الفيدرالية" في أوكرانيا.

وتتأزم الأوضاع على الأرض قبل يوم واحد من محادثات دبلوماسية رفيعة المستوى ستعقد يوم غد الخميس في جنيف، وبعد إرسال كييف قوات إلى الشرق لطرد الانفصاليين الموالين لموسكو.

وتوجه وزير الدفاع الأوكراني ميخايلو كوفال اليوم إلى شرق البلاد، بحسب ما نقلت وكالات الأنباء عن نائب رئيس الحكومة فيتالي ياريما، الذي أوضح أن الوزير "سينقل لاحقا ما يحصل هناك".

أما السلطات الأوكرانية فصعدت حربها الكلامية ضد موسكو، إذ اتهم رئيس الحكومة ارسيني ياتسينيوك روسيا بمحاولة بناء "جدار برلين جديد" من شانه أن يعرض أمن أوروبا للخطر. وتابع ياتسينيوك إنه على الحكومة الروسية سحب مجموعاتها، و"إدانة الإرهابيين ومطالبتهم بمغادرة المنشآت" الحكومية. ولكنه أكد أيضا أن كييف ملتزمة بمحادثات السلام بين روسيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وأوكرانيا.

الجيش الأوكراني أمس واليوم

من جهتها، أعلنت الاستخبارات الأوكرانية أنها اعترضت اتصالات تفيد بان القيادات العسكرية الروسية في شرق البلاد أصدرت أوامر للمقاتلين الموالين للكرملين بـ"إطلاق النار للقتل" بعدما باشرت كييف عملية عسكرية لطردهم.

وجاء في بيان للاستخبارات الأوكرانية أن الاتصالات التي اعترضتها "تبين ان ضباطا نظاميين في الاستخبارات العسكرية الروسية يقودون بكل وضوح عمليات التآمر في شرق أوكرانيا، وأصدروا أوامر بإطلاق النار للقتل ضد الجنود الأوكرانيين".

كذلك تحدثت وزارة الدفاع الأوكرانية عن مسلحين موالين لروسيا أسروا ضابطا وجنديا أوكرانيين في منطقة لوغانسك في شرق البلاد. وأشارت الوزارة إلى أن "الرهينتين"، اعتقلهما "متطرفون" الثلاثاء وتم اقتيادهما الى مكان مجهول.

وكانت السلطات في كييف أعلنت الثلاثاء إطلاق "عملية لمكافحة الإرهاب"، وأرسلت الدبابات باتجاه سلافيانسك، المدينة التي تحولت إلى رمز للحراك الانفصالي في الشرق، إذ أنها خاضعة لسيطرة مسلحين موالين لروسيا.

واعتبر إرسال رتل من 20 دبابة وناقلة جنود مدرعة إلى سلافيانسك أقوى رد من الحكومة الأوكرانية الموالية للغرب على سيطرة الانفصاليين على مبان حكومية في حوالي عشر مدن في المنطقة الشرقية الصناعية.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم