تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وزير الدفاع الفرنسي يعد بعدم التسامح مع الاعتداءت الجنسية ضد النساء في الجيش

أ ف ب

أعلن وزير الدفاع الفرنسي جان– إيف لودريان الثلاثاء عن خطة لمكافحة الاعتداءات الجنسية ضد النساء في المؤسسة العسكرية الفرنسية.

إعلان

كشف وزير الدفاع الفرنسي جان – إيف لودريان الثلاثاء 15 أبريل / نيسان عن خطة عمل لمكافحة الاعتداءات الجنسية ضد النساء في المؤسسة العسكرية ومواكبة ضحاياه. مؤكدا بأن لا تسامح بالمطلق مع المعتدين.

وجاء تصريح الوزير في مؤتمر شهدته المدرسة الحربية في باريس شارك فيه 200 شخصية عسكرية ومدنية قدم خلاله تقريرا حول الوقاية من مخاطر التحرش الجنسي والمعنوي في الجيش الفرنسي. وقد جاء ذلك بعد صدور كتاب "الحرب غير المرئية" الذي عرض لشهادات عن تجاوزات غير مسموحة في المؤسسة العسكرية.

وقد كان من أبرز التدابير التي أعلن عنها لودريان، وضع خلية مهمتها مساعدة الضحايا وتقديم النصح للقيادة في إدارة هذا الملف.

قانون الصمت

وقد أعلن الوزير الفرنسي أنه سيتم توضيح سلسلة العقوبات ضد المتحرشين والمعتدين على النساء والتي تمتد من تسجيل التهمة في ملف المعتدي إلى طرده من الجيش.

ونفى لودريان وجود سياسة "قانون الصمت" في المؤسسة العسكرية مؤكدا بأن القيادة كانت تواكب ملفات الشكاوى رغم الشوائب التي كانت ترافق هذه العملية.

وأكد جان– إيف لودريان استمرار العمل بمشروع المساواة بين الرجال والنساء في الجيش لرفع كل ما من شأنه إعاقة الترقيات للنساء في المؤسسة. وأعلن أن 3 نساء سيلتحقن، وللمرة الأولى في العام 2017، إلى طاقم غواصة نووية. .

ويذكر بأن فرنسا ليست الدولة الوحيدة التي تواجه هذه الظاهرة. ففي الولايات المتحدة سجل في العام 2013 حوالي 5400 حالة اعتداء جنسي داخل الجيش مقابل 3374 حالة سجلت عام 2012 حسب مصادر وزارة الدفاع الأمريكية.
 

 

فرانس 24/ أ ف ب/ رويترز

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.