تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الجزائر: انتخاب بوتفليقة لولاية رئاسية رابعة وبن فليس "لا يعترف" بالنتائج

أ ف ب

أظهرت النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية الجزائرية والتي أعلن عنها وزير الداخلية الطيب بلعيز، فوز الرئيس المنتهية ولايته عبد العزيز بوتفليقة بعهدة رئاسية، هي الرابعة، بنسبة 81.53 بالمئة من الأصوات، وقد حصل منافسه الأساسي علي بن فليس على 12.18 بالمئة من الأصوات الذي أعلن عن عدم اعترافه بفوز بوتفليقة.

إعلان

أعلن وزير الداخلية الجزائري الطيب بلعيز مساء اليوم الجمعة النتائج الأولية للانتخابات الرئاسية التي أكدت فوز الرئيس عبد العزيز بوتفليقة (77 سنة) بولاية رابعة رغم متاعبه الصحية.

وقد أعلن وزير الداخلية بأن عدد الناخبين الذين سجلوا داخل التراب الوطني الجزائري ضمن 48 ولاية هم 21 مليون و871 ألف و478 ناخبا وعدد الذين أدلوا بأصواتهم هم 11 مليون و307 آلاف و 478 صوتا، وبلغت نسبة التصويت 51.70 بالمئة. وبلغ عدد الأصوات في هذه  الانتخابات التي جرت يوم الخميس 10 مليون و220 ألف و29 صوتا.

وكان وزير الداخلية الجزائري الطيب بلعيز قد أعلن مساء الخميس أن نسبة المشاركة الإجمالية والنهائية في الانتخابات الرئاسية الجزائرية بلغت 51,7 بالمئة متراجعة بالمقارنة مع انتخابات الـ 2009 وبلغت 74،11 بالمئة.

وحصل عبد العزيز بوتفليقة على  8 مليون و332 ألف و 598 صوتا أي بنسبة 81.53 بالمئة.

وحصل منافسه الأساسي علي بن فليس على مليون  و244 ألف و918 صوتا أي بنسبة 12.18 بالمئة.

 وجاء المرشح الأصغر سنا عبد العزيز بلعيد في المركز الثالث بنسبة 3,03% أما المرشحة الوحيدة لويزا حنون فجاءت في المركز الرابع جامعة 1,3% من الأصوات.

ورغم النتيجة الجيدة التي حققها بوتفليقة ( 77 سنة) المريض والذي لم يشارك شخصيا في حملته الانتخابية، فانها تعتبر تراجعا مقارنة بانتخابات 2009 و2004 التي حقق فيها 85% ثم 90%.

اوفور الإعلان عن هذع النتائج أعلن علي بن فليس الذي جاء ثانيا في انتخابات الرئاسة الجزائرية الجمعة "عدم اعترافه" بفوز الرئيس المنتهية ولايته عبد العزيز بوتفليقة بولاية رابعة بنسبة 81,53% من الأصوات.

وقال بن فليس في تعليق على إعلان النتائج من قبل وزير الداخلية " أنا لا اعترف بنتائج هذا الاقتراع. ولو قبلت بها لأصبحت شريكا في التزوير".

وأكد رئيس الحكومة الأسبق ووزير العدل والقاضي والمحامي أنه سيحتج على نتائج الانتخابات ب"الطرق القانونية والسلمية".

وقال "إن النتائج المعلن عنها تم التحضير لها من طرف تحالف التزوير والمال المشبوه وبعض وسائل الإعلام المأجورة"

وأضاف "هذا التحالف الثلاثي أصابني بأضرار ثانوية والضحية الكبرى هي الشعب الجزائري" الذي "سلبت إرادته".

وجاء بن فليس في المركز الثاني بنسبة 12,18% جامعا 1,2 مليون صوت من اصل 11,3 مليونا.

 فرانس24/أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.