تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مقتل مواطن بريطاني في "المعركة" بسوريا

أرشيف

قتل شاب بريطاني في الثامنة عشرة من العمر، في النزاع الدائر بسوريا بظروف لم تتضح بعد، بحسب ما أفادت عدة مصادر بريطانية. والشاب هو ابن شقيق معتقل سابق في سجن غوانتانامو.

إعلان

قتل شاب بريطاني في الثامنة عشرة هو ابن شقيق معتقل سابق في غوانتانامو، في النزاع بسوريا في ظروف لم تتضح بعد، وفق ما أفادت الجمعة مصادر متطابقة.

وأكد والد عبدالله دقايس، الذي يقيم في برايتون بجنوب بريطانيا، مقتل نجله لصحيفة "ذي ارغوس" المحلية، مؤكدا أنه لم يكن على علم بذهاب الشاب إلى سوريا.

وتحدث والد عبد الله دقايس أمام منزل العائلة في برايتون بجنوب بريطانيا مؤكدا أن نجله "قتل في المعركة" ضد "الديكتاتور بشار الأسد". وأضاف أن اثنين آخرين من ابنائه هما جعفر (16 عاما) وعامر (20 عاما) موجودان كذلك في سوريا

وأوضح أنه توجه إلى تركيا لمقابلة ابنيه الآخرين واقناعهما بالإحجام عن الذهاب إلى سوريا. وقال "لم أشجعهم على الاطلاق وحسب ما أعلم لم يفعل أحد. ذهبوا بمحض إرادتهم، ودون أن يطلبوا موافقة الأهل" مؤكدا أنه لم ير نجله القتيل منذ "شهرين أو ثلاثة".

ردا على سؤال حول ما إذا كان يعتقد أن ابنه الذي أشرف على بدء دراسته في جامعة برايتون "شهيد" أجاب "بالطبع إنني، كمسلم، اؤمن أن ابني شهيد".

وعبدالله دقايس، هو ابن شقيق عمر دقايس، الذي اعتقلته الولايات المتحدة في سجن غوانتانامو بين العامين 2002 و2007 بعد القبض عليه في باكستان. وكتب الشاب على صفحته على موقع فيسبوك أنه يدرس في جامعة برايتون.

من جانبها، أفادت الشرطة المحلية أنها "تلقت الإثنين 14 نيسان/أبريل معلومات أن أحد سكان برايتون وعمره 18 عاما قتل أخيرا في سوريا". وقالت متحدثة باسم شرطة ساسيكس أن "ظروف وفاته لم تتضح بعد". ولم يعرف أيضا تاريخ مقتل الشاب لكن المحققين يقولون أنه قتل في نيسان/أبريل.

وأوردت متحدثة باسم وزارة الخارجية البريطانية "علمنا بوفاة مواطن بريطاني ونحن نجري تحقيقا حول الحالة".

وكشفت السلطات البريطانية في الأشهر الأخيرة عن اعتقال أشخاص يشتبه بأنهم توجهوا إلى سوريا للقتال هناك. وتقدر بريطانيا عدد هؤلاء المقاتلين بـ400، بينهم عشرون قضوا جراء النزاع.

وحذر مسؤولون كبار في "سكتلنديارد" وأجهزة الاستخبارات من الخطر الذي يشكله بعض هؤلاء البريطانيين الذين عادوا إلى البلاد بعدما اكتسبوا خبرة من مقاتلي القاعدة في حرب العصابات أو ممارسة الإرهاب.

فرانس24 / أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.