تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رئيسة كوريا الجنوبية تعتبر أن أفعال قبطان العبارة الغارقة "بمثابة الجريمة"

أ ف ب

اعتبرت رئيسة كوريا الجنوبية تصرفات قبطان العبارة الغارقة وبعض أفراد الطاقم" "بمثابة جريمة". واعتقل قبطان العبارة الذي غادرها في الوقت الذي كان فيه الركاب، ومعظمهم من التلاميذ، يصارعون الأمواج من أجل البقاء على قيد الحياة.

إعلان

اعتبرت رئيسة كوريا الجنوبية، بارك غوين-هيي، الاثنين أن ما فعله قبطان وبعض أفراد طاقم العبارة التي غرقت الأسبوع الماضي وعلى متنها مئات الركاب هو "بمثابة جريمة"، وأضافت أن تصرفاتهم "غير مفهومة بتاتا وغير مقبولة إطلاقا وبمثابة جريمة".

وقالت الرئيسة خلال اجتماع ضم كبار المسؤولين السياسيين إن "ليس فقط قلبي الذي انفطر وصدم وامتلأ بالغضب، وإنما قلوب كل الكوريين الجنوبيين.

وأكدت الرئيسة أن لي جون-سيوك قبطان العبارة عمد ودون أي مبرر إلى تأخير عملية إجلاء الركاب بينما كانت السفينة قد بدأت تغرق، ثم "تركهم" ونجا بنفسه. ووصلت حصيلة الحادث المأساوي إلى 49 قتيلا فيما لا يزال 253 شخصا في عداد المفقودين معظمهم أحداث.

وأوقف المحققون الإثنين أربعة أفراد جدد من طاقم العبارة. وكانت السلطات اعتقلت السبت قبطان السفينة واثنين من أفراد الطاقم بتهمة الإهمال وعدم ضمان سلامة الركاب، في انتهاك للقانون البحري

وأكد القبطان أنه لم يكن هو من يقود السفينة عند وقوع الحادث بل كان يقودها أحد أفراد الطاقم يدعى "جو" ويبلغ من العمر 55 عاما.

غرق عبارة قبالة سواحل كوريا الجنوبية (أ ف ب)

وتوجه انتقادات شديدة إلى القبطان البالغ من العمر 69 عاما لمغادرته العبارة التي كانت تغرق، فيما كان مئات الأشخاص معظمهم تلاميذ كانوا يقومون برحلة مدرسية، لا يزالون على متنها وقد حاصرتهم المياه.

وتلقى الركاب الذين كانوا على متن العبارة أوامر بالبقاء في مقاعدهم لأكثر من أربعين دقيقة وفقا لشهادات ناجين.

وحين بدأت العبارة تجنح كان قد فات الأوان ولم يعد بوسع الركاب الزحف للخروج من الممرات التي سرعان ما غمرتها المياه.

وقال القبطان "في ذلك الوقت (خلال الأربعين دقيقة التي أعقبت الصدمة) لم تكن زوارق الإنقاذ وصلت ولم يكن هناك زوارق صيد أو أي قوارب أخرى قادرة على المساعدة".

وأضاف "كانت التيارات قوية والمياه باردة جدا في هذه المنطقة. ظننت أن التيارات ستجرف الركاب وأنهم سيواجهون صعوبات في حال تم إجلاؤهم في أجواء من الفوضى".

 

فرانس 24/ أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.