صحة

السعودية: اكتشاف 17 إصابة جديدة بفيروس كورونا

أ ف ب

أعلنت وزارة الصحة السعودية على موقعها الإلكتروني الاثنين تسجيل 17 إصابة جديدة ليصل العدد الإجمالي للإصابات إلى 261 حالة توفي منها 81 . وكانت 49 إصابة أخرى قد أعلنت في الأيام الأخيرة مما يمثل مع الزيادة الأخيرة قفزة بنسبة 34 بالمئة في عدد الإصابات المؤكدة خلال أسبوع واحد.

إعلان

يبدو أن عدد الإصابات بفيروس كورونا في المملكة العربية السعودية في ازدياد، ما دفع السلطات الصحية في المملكة لإغلاق  قسم الطوارئ في مستشفى الملك فهد العام في جدة، غرب المملكة.

فيما أصدر العاهل السعودي الملك عبدالله بن عبد العزيز أمرا ملكيا أمس الاثنين بإقالة وزير الصحة عبدالله الربيعة من منصبه بعد تزايد القلق العام من انتشار المرض الذي اكتشف قبل عامين ويودي بحياة ثلث المصابين به تقريبا.

وأعلنت وزارة الصحة على موقعها الإلكتروني أمس تسجيل 17 إصابة جديدة ليصل العدد الإجمالي للإصابات إلى 261 حالة توفي منها 81 حالة. وكانت 49 حالة إصابة أخرى قد أعلنت في الأيام الأخيرة مما يمثل مع الزيادة الأخيرة قفزة بنسبة 34 بالمئة في عدد الإصابات المؤكدة معمليا خلال أسبوع

ومع اكتشاف 17 حالة إصابة جديدة بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (فيروس كورونا) قفز عدد الإصابات المؤكدة بالفيروس الذي ينتمي لنفس عائلة متلازمة الالتهاب الرئوي الحاد (سارس) بمقدار الثلث في المملكة خلال الأسبوع المنصرم.

وقال الربيعة يوم الأحد إنه لا يعرف سبب ارتفاع عدد المصابين لكنه ذكر أنه قد يكون جزءا من النمط الموسمي للفيروس إذ كان هناك زيادة أيضا في الإصابات في أبريل/نيسان ومايو/آيار الماضيين.

ومع ذلك أثارت الزيادة قلق السعودية لأنها من المقرر أن تستقبل أعدادا كبيرة من المعتمرين في شهر يوليو/تموز خلال شهر رمضان ثم تستقبل ملايين الحجاج في أكتوبر/تشرين الأول.

ومر موسم الحج العام الماضي دون تسجيل إصابات جديدة.

والحالات الجديدة هي سبع حالات في جدة وست حالات في الرياض توفي أحدها وثلاث حالات في المدينة وإصابة واحدة في مدينة تبوك في شمال البلاد.

وأصدرت السلطات السعودية عدة بيانات الأسبوع الماضي بهدف طمأنة الجمهور قائلة إنه لا يوجد ما يدعو للقلق.

لكن وزير العمل عادل فقيه الذي تقرر تعيينه قائما بأعمال وزير الصحة ظهر على مواقع صحف على الإنترنت وهو يقوم اليوم الثلاثاء بجولة في أحد المستشفيات الرئيسية في جدة في خطوة يبدو أنها ترمي للرد على اتهامات وردت على شبكات التواصل الاجتماعي بأن السلطات لا تأخذ الأمر بالجدية الكافية.

وكان الربيعة قال يوم الأحد إن المملكة لا تزال تفتح حدودها للأجانب بمن فيهم المعتمرون والحجاج وإن السلطات تتخذ كل الإجراءات الوقائية العلمية لضمان سلامة البلاد
 

فرانس24/رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم