سوريا

مقتل مغني راب ألماني سابق انضم للجهاديين في سوريا

ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان وموقع لأحد المنتديات الإعلامية الجهادية خبر مقتل مغني الراب الألماني السابق ديسو دوغ، واسمه الحقيقي دنيس مامادو غاسبيرت، وأطلق على نفسه اسم أبو طلحة الألماني لدى انضمامه إلى الجهاديين المقاتلين في سوريا، في تفجير انتحاري نفذه مقاتلون منافسون للفصيل الذي يقاتل معه في شمال شرق سوريا.

إعلان

الأنباء الواردة من جبهات القتال الدائر في سوريا تثبت مشاركة بعض رعايا الدول الأوروبية كفرنسا وبلجيكا وبريطانيا، في المعارك الدائرة بين النظام ومن يريد إسقاطه. ويبدو أن العدد الأكبر من هؤلاء الجهاديين الذين يتوجهون إلى سوريا يأتي من فرنسا. وقد أعد وزير الداخلية الفرنسي الجديد خطة ستعرض على الحكومة غدا الأربعاء والتي تهدف إلى مكافحة ظاهرة سفر شبان فرنسيين إلى سوريا طلبا للجهاد ضد نظام الرئيس بشار الأسد.

ولكننا لم نسمع كثيرا عن ذهاب رعايا ألمان للجهاد في سوريا.

فقد قتل مغني راب ألماني سابق كان قد انضم إلى الجهاديين المقاتلين في سوريا، في تفجير انتحاري نفذه مقاتلون منافسون للفصيل الذي يقاتل معه في شمال شرق سوريا، حسبما ذكرت الثلاثاء مواقع جهادية للتواصل الاجتماعي والمرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأطلق مغني الراب ديسو دوغ، واسمه الحقيقي دنيس مامادو غاسبيرت، على نفسه اسم أبو طلحة الألماني لدى وصوله إلى سوريا قبل أشهر. وقد قتل في عملية انتحارية نفذتها جبهة النصرة المرتبطة بتنظيم القاعدة الأحد، مع مقاتلين آخرين.

وكان أبو طلحة الألماني ينتمي إلى تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" المتشدد ولقي مصرعه في تفجير انتحاري مزدوج نفذهما مقاتلان من جبهة النصرة.

وأورد أحد المنتديات الإعلامية الجهادية خبر مقتله على الشكل التالي "نزف للأمة الإسلامية نبأ استشهاد الأخ المجاهد أبو طلحة الألماني تقبله الله".

وأضاف المنتدى أنه قتل "نتيجة التفجير الانتحاري الذي نفذه أحد جنود الخائن (رئيس جبهة النصرة أبو محمد) الجولاني على بيت كان فيه عدد من الأخوة من الدولة الإسلامية".

وقال مدير المرصد السوري رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس إن "مقاتلين من جبهة النصرة فجرا نفسيهما أول من أمس في قرية غريبة في الحسكة (ولاية البركة، بحسب التسمية الجهادية)، ما أسفر عن مقتل 16 عنصرا من الدولة الإسلامية في العراق والشام".

وأشار إلى أن مقاتلا يدعى أبو طلحة كان بين قتلى التفجير الذي وقع على الحدود الفاصلة بين محافظتي الحسكة ودير الزور (شرق).

وتدور منذ مطلع كانون الثاني/يناير مواجهات عنيفة بين "الدولة الإسلامية" وتشكيلات أخرى من المعارضة السورية، بينها "جبهة النصرة".

وتتهم المعارضة السورية "الدولة الإسلامية" المعروفة بـ"داعش"، بارتكابات "مسيئة" تشمل أعمال الخطف والقتل وتطبيق معايير صارمة للدين الإسلامي.

وظهر الألماني في العديد من أشرطة الفيديو والصور التي تتحدث عن الجهاد في سوريا.

وأصيب في أيلول/سبتمبر 2013 خلال غارة جوية لكن الشريط المصور لم يحدد مكان حدوثها.

ويقاتل نحو عشرة آلاف أجنبي بينهم غربيون في سوريا ضد نظام الرئيس السوري بشار الأسد.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم