تخطي إلى المحتوى الرئيسي

توني بلير يدعو إلى التقارب مع روسيا لمواجهة الإسلام المتشدد

أعلن رئيس الحكومة البريطانية السابق توني بلير اليوم الأربعاء أن على الدول الغربية وضع خلافاتها مع روسيا بشأن أوكرانيا جانبا والتركيز على تنامي ظاهرة الإسلام المتشدد.

إعلان

تتناول انتقادات كثيرة رئيس الوزراء السابق توني بلير لدوره بحرب الخليج، وقد اتهمته وزيرة بريطانية سابقة بأنه لم يطلع الحكومة على خططه لغزو العراق عام 2003 وإن المحامي العام البريطاني السابق ضلل الوزراء بشأن شرعية هذه الحرب.

وفندت كلير شورت، المنتقدة القديمة لبلير والتي كانت وزيرة للتنمية الدولية في ذلك الوقت، أدلة قدمها بلير الأسبوع الماضي
أمام لجنة تحقيق في الحرب.

وفيما يخص التوترات التي تشوب العلاقات بين روسيا والدول الغربية بشأن الأزمة الأوكرانية أعلن رئيس الحكومة البريطانية السابق توني بلير اليوم الأربعاء أن على الدول الغربية وضع خلافاتها مع روسيا بشأن أوكرانيا جانبا والتركيز على تنامي ظاهرة الإسلام المتشدد.

وفي خطاب ألقاه في لندن، قال الموفد الخاص للجنة الرباعية إلى الشرق الأوسط إن تنامي ظاهرة الإسلام المتشدد في منطقة الشرق الأوسط وأيضا في باكستان وأفغانستان وشمال أفريقيا يمثل "تهديدا كبيرا للأمن الدولي في القرن الحادي والعشرين".

واعتبر بلير أيضا أن التهديد المتزايد الناشىء عن نشاطات الإسلاميين يفترض بالضرورة حصول يقظة "فورية وعلى المستوى العالمي".

وتابع بلير "مهما كانت المشاكل الأخرى التي تلقي بثقلها علينا، ومهما كانت خلافاتنا، علينا ان نكون جاهزين لبذل الجهود والتعاون مع الشرق خصوصا روسيا والصين".

وتسلم بلير رئاسة الحكومة البريطانية من 1997 الى 2007. وهو اليوم ممثل اللجنة الرباعية في منطقة الشرق الأوسط التي تضم الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وروسيا.
 

فرانس24/أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.