دبلوماسية

أوباما يبدأ جولته الآسيوية في ظروف دولية حساسة

أ ف ب

بدأ الرئيس الأمريكي باراك أوباما جولته الآسيوية الأربعاء في ظل ظروف دولية حساسة في مقدمتها الملف الأوكراني ومفاوضات السلام في الشرق الأوسط. وسيتوقف أوباما خلال هذه الزيارة في اليابان وكوريا الجنوبية وماليزيا والفيليبين.

إعلان

بدأ الرئيس الأمريكي باراك أوباما مساء الأربعاء جولته الآسيوية التي تأتي في ظروف حساسة باليابان، وسيزور خلال هذه الجولة كذلك كوريا الجنوبية وماليزيا والفيليبين بدون أن تشمل الصين التي تبقى رغم ذلك حاضرة في جميع محطاته،

ومن المقرر أن يتناول أوباما العشاء مع رئيس الوزراء الياباني شينزو ابي في أحد مطاعم العاصمة، على أن يعقد اجتماع قمة معه الخميس في إطار زيارة الدولة هذه، الأولى على هذا المستوى لرئيس أمريكي منذ 18 سنة.

ومن المتوقع أن يبحث المسؤولان بشكل خاص التوترات بين اليابان الحليف المقرب لواشنطن، والصين التي تتنامى قوتها وتتزايد مطالبها في المنطقة. كما يتوقع أن تحتل مفاوضات الشراكة عبر المحيط الهادئ الرامية إلى إنشاء منطقة شاسعة لحرية التبادل، حيزا كبيرا في المحادثات.

وسيتوجه أوباما الجمعة إلى كوريا الجنوبية التي تعتبر أيضا من أبرز حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة حيث تصاعدت حدة التوتر مجددا في الأيام الأخيرة مع كوريا الشمالية التي تستعد بحسب سيول لتجربة نووية رابعة.

ثم سينتقل الرئيس الأمريكي بعد ذلك إلى ماليزيا في أول زيارة لرئيس أمريكي إلى هذا البلد منذ ليندون جونسون في 1966، ثم إلى الفيليبين وهي حليف آخر لواشنطن، التي تواجه مطالب الصين البحرية.

وخلال هذه الجولة سيسعى أوباما إلى طمأنة حلفائه لجهة التزام الولايات المتحدة في هذه المنطقة التي تعتبر أولوية بالنسبة لواشنطن، متفاديا في الوقت نفسه ازعاج الصين بتصريحات تتناول مباشرة مواضيع خلافاتها مع جيرانها.

 

فرانس24/أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم