تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المعارضة السورية تطلب من أبرز داعميها السعودية تعزيز قدرات الجيش الحر

أرشيف

خلال لقائه مع المسؤولين السعوديين، طلب رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض أحمد الجربا من الرياض زيادة دعمها لقدرات الجيش السوري الحر والحكومة المؤقتة. وتعد السعودية من أبرز الداعمين للمعارضة السورية.

إعلان

 مع تواصل المعارك بالعديد من المدن السورية، طلب رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض أحمد الجربا خلال لقاءاته مع المسؤولين السعوديين زيادة الدعم الذي تقدمه المملكة إلى الجيش السوري الحر.

وكان الجربا التقى الثلاثاء ولي العهد السعودي الأمير سلمان بن عبدالعزيز وولي العهد الأمير مقرن بن عبد العزيز ووزير الخارجية الأمير سعود الفيصل.

السعودية من أبرز الداعمين للمعارضة السورية

وقال منذر اقبيق مستشار الرئاسة في المجلس الوطني المعارض أن المحادثات "تناولت المساعدة السعودية المستمرة وضرورة تعزيز قدرات الجيش السوري الحر والحكومة المؤقتة" التي قال إنها تقدم مساعدات للسكان في مناطق محررة.

وشدد اقبيق على أن زيادة هذه المساعدة ضرورية "لمواجهة تدفق مرتزقة حزب الله والميليشيات العراقية" التي تقاتل إلى جانب النظام السوري، فضلا عن "الزيادة المستمرة في الدعم العسكري والاقتصادي الذي تقدمه روسيا وإيران" إلى النظام السوري حليفها.

وقال المسؤول في الائتلاف أن الجيش الحر يجد نفسه مضطرا "لمواجهة النظام والقوى المتطرفة مثل دولة العراق والشام الاسلامية التي تخدم مصالح النظام" في نفس الوقت.

وبحسب بيان للائتلاف، فإن النظام السوري "أغلق الباب أمام أي حل سياسي" للنزاع عبر تحديد موعد للانتخابات الرئاسية المقبلة والتي من المتوقع أن تؤدي إلى فوز بشار الأسد.

 

فرانس 24/أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.