سوريا

المعارضة المسلحة تقطع الكهرباء عن حلب للضغط على النظام لوقف القصف الجوي

أرشيف

قال المرصد السوري لحقوق الإنسان الجمعة أن مدينة حلب ومناطق أخرى في ريفها تشهد انقطاعا في التيار الكهربائي منذ سبعة أيام، إثر قيام المعارضة السورية المسلحة بقطع خطوط التوتر العالي في منطقة "الزربة"، بهدف الضغط على النظام لوقف القصف الجوي.

إعلان

 قطعت المعارضة السورية المسلحة منذ أسبوع الكهرباء عن مدينة حلب شمال سوريا، في خطوة تهدف للضغط على النظام لوقف القصف الجوي الذي أدى إلى مقتل أكثر من أربعين شخصا الخميس، وذلك بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وقال المرصد إن مدينة حلب ومناطق في ريفها "تشهد منذ سبعة أيام انقطاعا في التيار الكهربائي بقرار من الهيئة الشرعية (التابعة لمجموعات المعارضة المسلحة) التي قطعت خطوط التوتر العالي في منطقة الزربة للضغط على النظام لإيقاف القصف بالبراميل المتفجرة على حلب".

ومنذ منتصف كانون الأول/ديسبمر، تتعرض مناطق المعارضة في حلب وريفها لقصف جوي عنيف "بالبراميل المتفجرة" التي تلقيها مروحيات تابعة للنظام، ما أدى إلى مقتل المئات، غالبيتهم من المدنيين، بحسب المرصد.

وأفاد المرصد أن 44 شخصا على الأقل بينهم سبعة أطفال قتلوا الخميس في قصف جوي على أحياء في حلب وريفها، بينهم ثلاثون شخصا على الأقل قتلوا في قصف جوي استهدف سوق بلدة الأتارب.

واستهدف الطيران المروحي الجمعة بالبراميل المتفجرة أحياء المعارضة في شرق حلب، منها الأنصاري والفردوس ومساكن هنانو (شمال شرق)، بحسب المرصد.

وقتل شخصان وأصيب 16 آخرين بجروح في سقوط قذائف هاون، يعتقد أن مقاتلي المعارضة أطلقوها، على حي جمعية الزهراء (غرب) الواقع تحت سيطرة القوات النظامية، بحسب المرصد.

وفي دمشق، أفادت وكالة الأنباء الرسمية السورية (سانا) عن "عودة التيار الكهربائي بالكامل إلى مدينة دمشق والمنطقة الجنوبية بعد إصلاح خط الغاز في منطقة جيرود بريف دمشق".

وكان الإعلام الرسمي أعلن أمس قيام "مجموعات إرهابية" بقطع خط الغاز الذي يغذي المحطة الكهربائية. وقال ناشطون إن الخطوة جاءت ردا على قصف منطقتهم الأحد ما خلف ثمانية قتلى، بحسب المرصد.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم