تخطي إلى المحتوى الرئيسي
شبه الجزيرة الكورية

باراك أوباما: كوريا الشمالية "دولة مارقة"

أ ف ب

قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما في سيول السبت إن كوريا الشمالية "دولة مارقة" وإن حدودها مع جارتها الجنوبية تمثل "حدود الحرية".

إعلان

 قال السبت الرئيس الأمريكي باراك أوباما في خطاب أمام جنود أمريكيين في سيول إن كوريا الشمالية "دولة مارقة"، معتبرا أن حدودها الشديدة التحصين مع جارتها الجنوبية تمثل "حدود الحرية".

وأضاف أوباما في ختام زيارة إلى كوريا الجنوبية دامت يومين أن ما يحدد الفرق بين الكوريتين هو الحد الفاصل بين "ديموقراطية تتعاظم ودولة مارقة تجوع شعبها بدلا من أن تغذي آماله وأحلامه".

وتابع الرئيس الأمريكي أن مواصلة بيونغ يانغ برنامجها النووي العسكري لن يعود عليها إلا بـ"مزيد من العزلة".

وقال أوباما الجمعة، في اليوم الأول من زيارته إلى كوريا الجنوبية، أن بيونغ يانغ لن تحقق "أي شيء" من التهديدات التي تطلقها، منذرا إياها بمزيد من العقوبات إن هي أقدمت على إجراء تجربتها النووية الرابعة التي تؤكد سيول أن الشمال يحضر لتنفيذها.

وبعيد وصول أوباما إلى سيول، محطته الثانية في جولته الاسيوية، أعلنت السلطات الكورية الشمالية اعتقال مواطن أمريكي بسبب "سلوكه المتهور" لدى دخوله البلاد قبل أسبوعين.

 

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.