قضاء

إعدام ثلاثة إيرانيين أدينوا في عملية اغتيال تبناها "جيش العدل"

أرشيف

تم تنفيذ حكم الإعدام بحق ثلاثة أشخاص أمام الجمهور في إيران، أدينوا في عملية اغتيال مدع عام في السادس من تشرين الثاني/نوفمبر. وتبنت العملية مجموعة سنية متطرفة تدعى "جيش العدل"، إلا أن الحرس الثوري أعلن في حينه أن الاغتيال "مرتبط بقضية مخدرات".

إعلان

نفذ حكم الإعدام الصادر بحق ثلاثة إيرانيين إثر إدانتهم باغتيال مدع عام في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي في محافظة على الحدود مع أفغانستان، شنقا أمام الجمهور صباح السبت.

وفي السادس من تشرين الثاني/نوفمبر، عمد مهاجمون إلى توقيف سيارة المدعي العام الذي كان متوجها إلى محكمة المدينة، وأمطروها بوابل من الرصاص ما أدى إلى مقتل القاضي وسائقه.

صور شاب ينجو من حبل المشنقة بإيران (أ ف ب)

وفي تلك الفترة، أعلن المتحدث باسم الحرس الثوري الجنرال رمضان شريف أن هذا الاغتيال "مرتبط بقضية مخدرات"، مشيرا إلى أن الرجال الثلاثة لا ينتمون إلى "المجموعات المناهضة للنظام".

في المقابل، تبنت المجموعة السنية المتطرفة "جيش العدل" عملية الاغتيال هذه على موقعها الإلكتروني.

ومحافظة سيستان - بلوشستان التي تعد أقلية سنية كبيرة في بلد غالبية سكانه من الشيعة، تشهد باستمرار أعمالا مسلحة دامية تشنها مجموعات سنية متطرفة وكذلك مهربو مخدرات.

وقد أعدم أكثر من 170 شخصا منذ بداية العام في إيران، بحسب الأمم المتحدة.

وتعاقب إيران مرتكبي جرائم القتل والاغتصاب والسطو المسلح وتهريب المخدرات والزنا بالإعدام. وهي واحدة من الدول التي يسجل فيها أكبر عدد من عمليات الإعدام إلى جانب الصين والسعودية والولايات المتحدة.

 

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم