تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إحالة عنصري شرطة بباريس إلى القضاء بتهمة اغتصاب سائحة كندية

أ ف ب

قرر قاضي التحقيق بباريس إحالة شرطيين من بين الأربعة المتهمين من قبل سائحة كندية شابة باغتصابها بمقر الشرطة القضائية الشهير، إلى القضاء ووضعهم تحت المراقبة القضائية بتهمة "اغتصاب جماعي"، بينما طلب المدعي العام وضعهم رهن الحبس الاحتياطي.

إعلان

 شرطيان من أصل الأربعة المتهمين في قضية اغتصاب سائحة كندية بمقر الشرطة القضائية الشهير وسط العاصمة باريس أحيلا إلى القضاء الفرنسي بتهمة المشاركة في "اغتصاب جماعي" حيث وضعا تحت المراقبة القضائية بينما طلب المدعي العام وضعهما رهن الحبس الاحتياطي.

وتعود أحداث القضية إلى ليل الثلاثاء/الأربعاء من الأسبوع الماضي، حيث يعتقد بأن شابة كندية تبلغ من العمر 34 عاما، رافقت أربعة رجال شرطة إلى مقر عملهم في الشرطة القضائية بـ"36 كي دي أورفيفر"، بعد سهرة حارة بملهى ايرلندي بالدائرة الباريسية الخامسة.

وحسب إذاعة "فرانس آنفو" فإن كاميرا مراقبة بالشوارع المحاذية وبداخل مكاتب الشرطة القضائية نفسها بينت بأن الشابة دخلت مع رجال الشرطة الأربعة لتخرج بعدها وحيدة، متهمة ساعات بعد ذلك رجال الشرطة باغتصابها، الأمر الذي نفاه المتهمين قطعا.

وكان قاضي التحقيق قد وضع مباشرة بعد إدعاءات السائحة الشابة رجال الشرطة الأربعة رهن التوقيف الاحتياطي بغية التحقيق في القضية، وأطلق سراح اثنين منهما مساء الأحد وأبقى الاثنين الآخرين الذين يشتغلان في وحدة البحث والتدخل بالشرطة القضائية رهن الحبس الاحتياطي.

وقد اعترف متهم من الاثنين بإقامة علاقة جنسية مع السائحة الشابة من دون اغتصابها حسب محاميه سيباستيان شابيرا.

في انتظار تحاليل الحمض النووي

وحسب مصادر مقربة من الملف فإن قاضي التحقيق وجه تهمة "تغيير في معالم مسرح الجريمة" للمتهمين بالإضافة إلى تهمة الاغتصاب، لاختفاء جوارب ونظارات الفتاة الشابة من مكان وقوع الجريمة.

وينتظر صدور نتائج تحاليل الحمض النووي لمعرفة ملابسات القضية أكثر.

ويأمل وزير الداخلية الجديد برنار كازنوف أن لا تلطخ هذه القضية صورة الشرطة القضائية بفرنسا نتيجة سلوك بعض عناصرها

 

فرانس24 / أ ف ب

selfpromo.newsletter.titleselfpromo.newsletter.text

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.