تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بوتفليقة يؤدي اليمين الدستورية الاثنين لولاية رئاسية رابعة

أ ف ب

يؤدي الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة الاثنين اليمين الدستورية لولاية رئاسية رابعة في احتفال رسمي تغيب عنه المعارضة ويحضره فنانون وسياسيون. وتساءلت الصحافة الجزائرية عن مدى قدرة بوتفليقة على أداء القسم وقراءة النص المصاحب له. وكان بوتفليقة صوت في الانتخابات وهو على كرسي متحرك.

إعلان

تشهد العاصمة الجزائرية الاثنين احتفالا عاما لأداء الرئيس المعاد انتخابه في 17 نيسان/أبريل عبد العزيز بوتفليقة اليمين الدستورية لولاية رئاسية رابعة من خمسة أعوام.

وبوتفليقة (77 عاما) الذي أصيب بوعكة صحية قبل عام اضطرته لتلقي العلاج في باريس، ظهر علنا للمرة الأولى منذ قرابة عامين في 17 نيسان/أبريل.

وكان على كرسي متحرك في مكتب اقتراع حيث أدلى بصوته. ومنذ ذلك الحين لم يظهر في العلن مجددا .

وينص الدستور على أن رئيس الجمهورية المنتخب يؤدي اليمين الدستورية في حفل علني خلال الأسبوع الذي يلي انتخابه.

هل سيتمكن بوتفليقة من قراءة نص القسم؟

وأكدت صحيفة الخبر أنه "مطلوب من بوتفليقة غدا أن يقرأ النص قراءة صحيحة وهو واقف وبصوت واضح حتى يسمعه الجزائريون، لا أن يتمتم أو يقول كلاما صامتا".

وتساءلت "فهل الذي سمعه الجزائريون ينطق بصوت خافت وبصعوبة (...)، قادر على تخطي هذا الامتحان دون أن يثير من جديد الجدل حول حالته الصحية؟"

وأعيد انتخاب بوتفليقة لولاية رابعة مع 81,49 بالمئة من أصوات الناخبين بحسب النتيجة النهائية التي أعلنها المجلس الدستوري الثلاثاء.

وحصل منافسه الرئيسي علي بن فليس على نسبة 12,30 بالمئة من الأصوات، وبلغت نسبة المشاركة 50,70 بالمئة، وفق النتائج النهائية.

وفي رسالة إلى مواطنيه بثت بعد إعلان هذه النتائج مباشرة، وعد بوتفليقة بتوجيه رسالة إلى الجزائريين في الأيام المقبلة يضمنها تعهداته لهم وإطلاعهم على عملية البناء الوطني التي سيقوم بها معهم.

المعارضة تقاطع حفل تأدية اليمين

وأعلنت الأحزاب والشخصيات التي قاطعت الانتخابات مقاطعتها أيضا لحفل أداء اليمين الدستورية

وقال عبد الرزاق مقري رئيس حزب حركة مجتمع السلم أحد الأحزاب التي قاطعت الانتخابات لوكالة فرنس برس "أنه مسار منطقي للمقاطعة.. وسستبعه كل الأحزاب والشخصيات التي دعت إلى عدم المشاركة في الانتخابات".

كما لن يشارك في الحفل نواب حزب جبهة القوى الاشتراكية، التي كان موقفها "عدم المشاركة وعدم الدعوة إلى المقاطعة".

ومن جهة ثانية أكد ملك أغنية الراي الشاب خالد لوكالة فرنس برس من باريس أنه سيشارك في حفل أداء الرئيس بوتفليقة اليمين لولاية رابعة.

وقال "سأسافر هذا المساء نحو الجزائر تلبية لدعوة من الرئاسة لحضور حفل تأدية اليمين".

وكان خالد من بين المغنيين الذي شاركوا في فيديو كليب يساند الولاية الرابعة لبوتفليقة، لكنه اعتبر أنه "شارك في عمل فني من أجل الجزائر وليس من أجل شخص" بحسب ما أوضح لوكالة فرنس برس.
 

فرانس24/أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.