تخطي إلى المحتوى الرئيسي

"داعش" تعدم سبعة من مقاتلي المعارضة وتصلب اثنين في الرقة

أرشيف - أ ف ب

أعدم تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" سبعة أشخاص وقام بصلب اثنين منهم في مدينة الرقة، أبرز معاقله في شمال سوريا، بحسب ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان الثلاثاء، ومن المرجح أن يكون الضحايا مقاتلين منضوين تحت إحدى فصائل المعارضة المسلحة السورية المناوئة لتنظيم "داعش"

إعلان

أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان اليوم الثلاثاء أن تنظيم "الدولة الإسلامية في العراق والشام" أعدم سبعة أشخاص وقام بصلب اثنين منهم في مدينة الرقة، أبرز معاقله في شمال سوريا، ويعتقد أن الضحايا ما هم سوى مقاتلين منضوين تحت إحدى فصائل المعارضة المسلحة السورية المناوئة لتنظيم "داعش" في مدينة الرقة."

تضاف هذه الإعدامات إلى سلسلة من الممارسات التي يتهم ناشطون "الدولة الإسلامية" بارتكابها في الرقة، ومنها إعدامات ميدانية واحتجاز المئات منهم، ما دفعهم الأسبوع الماضي إلى إطلاق حملة بعنوان "الرقة تذبح بصمت".

وقال المرصد "أعدمت الدولة الإسلامية في العراق والشام اليوم سبعة رجال عند دوار النعيم في مدينة الرقة، وذلك بتهمة تفجير وتفخيخ سيارات للدولة الإسلامية في العراق والشام"

وأشار إلى أن عملية الإعدام تمت "عن طريق إطلاق النار عليهم، ومن ثم قامت بصلب اثنتين منهم".

ونشر حساب تابع لـ "ولاية الرقة" في "الدولة الإسلامية" على موقع "تويتر" تغريدات جاء فيها "قبل 10 أيام، قامت مجموعة تستقل الدراجات النارية بإلقاء عبوة ناسفة في دوار النعيم مستهدفة أحد جنود الدولة الإسلامية، فانفجرت العبوة وتسببت ببتر ساق لمسلم مدني وفقد طفل بصره".

كما أضافت "نصب جنود الدولة الإسلامية حاجزا لاصطيادهم (...) وتم إلقاء القبض عليهم، وألقي القبض تباعا على كامل الخلية. وبعد التحقيق والمحاكمة تم تنفيذ حكم الله في 7 منهم وصلب 2".

ونشر المرصد صورة تظهر رجلا معصوب العينين مع آثار دماء على وجهه، وهو معلق على صليب من الخشب على دوار في شارع عام، ولفت حول جسد الرجل المصلوب، لافتة صفراء كتب عليها باللون الأحمر "هذا قام بمحاربة المسلمين، وفجر عبوة في هذا المكان".

وبدا إلى يسار الصورة، صليب آخر من الخشب، يعتقد أنه استخدم لتعليق الرجل الثاني، وكان عدد من الأشخاص بينهم أطفال يحومون حول الصليبين.

إلى ذلك، أفاد المرصد أن "الدولة الإسلامية" قامت في 16 نيسان/ابريل، بصلب شخص بعد اتهامه بارتكاب عملية سلب. وأشار إلى أن شخصا آخر اعترف بعد أيام بأن المتهم بريء، وأنه هو من قام بالعملية.

وقال المرصد أن "داعش" قامت الثلاثاء أيضا بجلد رجل في مدينة الرقة لاتهامه بشرب الكحول، كما أعدمت ثلاثة مقاتلين ينتمون إلى فصيل معارض في مدينة تل ابيض الحدودية مع تركيا، ورجلين آخرين في بلدة سبوك في ريف الرقة بتهمة "استهداف الدولة الإسلامية".

ودان المرصد "بأشد العبارات، هذه الإعدامات التي تنفذها الدولة الإسلامية في العراق والشام بحق المواطنين من أبناء محافظة الرقة"، مطالبا إياها "بالإفراج الفوري عن أكثر من ألف معتقل لديها".

وتدور منذ مطلع كانون الثاني/يناير معارك عنيفة بين "الدولة الإسلامية" وتشكيلات أخرى من مقاتلي المعارضة، وطردوها من مناطق واسعة في شمال سوريا. إلا أن مدينة الرقة، مركز المحافظة الوحيد الخارج عن سيطرة النظام السوري، لا تزال المعقل الأساسي للتنظيم المتشدد.
 

فرانس24 / أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.