تخطي إلى المحتوى الرئيسي

دوري أبطال أوروبا: الفرصة الأخيرة لهجوم أتلتيكو مدريد أمام دفاع تشلسي الصلب

أرشيف - أ ف ب

يشهد ملعب "ستامفورد بريدج" في لندن اليوم الأربعاء مواجهة من العيار الثقيل بين تشلسي الإنكليزي وأتلتيكو مدريد الإسباني في إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، وكان الفريقان تعادلا سلبا في مباراة الذهاب الأسبوع الماضي في مدريد.

إعلان

تتوجه اليوم أنظار عشاق الكرة المستديرة الأوروبية إلى ملعب "ستامفورد بريدج" في لندن، حيث مواجهة من العيار الثقيل بين تشلسي الإنكليزي وأتلتيكو مدريد الإسباني في إياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، بعد التعادل السلبي في مباراة الذهاب، حيث أثمرت خطة البرتغالي جوزيه مورينيو مدرب تشلسي، بعد اعتماده خطة دفاعية محكمة حالت دون اهتزاز شباك فريقه برغم المحاولات العديدة للاعبي أتلتيكو مدريد.

ويسعى مورينيو (51 عاما) إلى قيادة فريقه إلى النهائي في لشبونة في 24 المقبل، ومن ثم إحراز اللقب، ليكون أول مدرب يتوج مع ثلاثة فرق مختلفة بعد أن حقق ذلك مع بورتو البرتغالي وإنتر ميلان الايطالي.

وتختلف ظروف تشلسي في مباراة الإياب عما كان عليه الحال قبل مباراة الذهاب، فقد توجه إلى مدريد الأسبوع الماضي مثقلا بخسارة مؤلمة أمام سندرلاند 2-1 في الدوري الإنجليزي، جعلت مورينيو يقول أن فريقه ليس لديه فرصة لإحراز اللقب المحلي.

أما اليوم فيستقبل أتلتيكو بعد أن حسم موقعته مع ليفربول المتصدر في "أنفيلد" بهدفين نظيفين الأحد، وأن كان الهدف الأول الذي جاء "هدية" إثر خطأ من لاعب وسط ليفربول ستيفن جيرارد بالسيطرة على الكرة ما سمح للسنغالي "ديمبا با" بخطفها وهز الشباك قبل أن يضيف البرازيلي ويليان الثاني في الثواني الأخيرة.

وحقق تشلسي الفوز على ليفربول برغم سيطرة الأخير شبه المطلقة على المجريات، حيث بلغت نسبة سيطرته على الكرة أكثر من 80 بالمئة، لكن مورينيو نجح مجددا بأسلوبه الدفاعي والمراقبة اللصيقة لحامل الكرة والاعتماد على الهجمات المرتدة.

تشلسي يواصل المشوار رغم الإصابات والإيقاف بين لاعبيه
وإذا كان لقب الدوري الإنكليزي ليس بيد تشلسي وحده، إذ يملك 78 نقطة في المركز الثاني بفارق نقطتين خلف ليفربول، كما أن مانشستر سيتي لديه 88 نقطة مع مباراة مؤجلة، فإن مورينيو يركز على مواصلة المشوار في دوري أبطال أوروبا برغم معاناة فريقه من الإصابات والإيقاف.

يفتقد تشلسي بطل 2012 ووصيف 2008 غدا فرانك لامبارد والنيجيري جون أوبي ميكل بسبب الإيقاف، والحارس التشيكي بيتر تشيك لإصابته بكتفه في مباراة الذهاب، حيث يشارك الدولي الاسترالي مارك شفارتسر بدلا منه.

وعانى قائد الفريق جون تيري من إصابة في القدم تعرض لها ذهابا أيضا، ولكن من الممكن أن يشارك في مباراة الغد، التي قد تشهد عودة نجم الفريق البلجيكي أدين هازارد الغائب منذ فترة بسبب إصابة في ربلة الساق.

ويحوم الشك أيضا حول مشاركة المهاجم الكاميروني صامويل ايتو لإصابة في الركبة.

ويقول الاسباني سيزار أزبيليكويتا مدافع تشلسي "الفوز على ليفربول منحنا الكثير من الثقة قبل مباراتنا مع أتلتيكو"، مضيفا "واجهنا صعوبات كثيرة قبل مواجهة ليفربول وافتقدنا العديد من اللاعبين".

وتابع "لقد أظهرنا مدى قوة فريقنا، وتنتظرنا الأربعاء مباراة العمر".

وعن لقب الدوري الإنكليزي قال "لدينا مباراتان مع نوريتش سيتي وكارديف، لكن تركيزنا الآن ينصب على مباراة الأربعاء".

أتلتيكو ورغم فخ التعادل يبقي على حظوظ التأهل إلى النهائي
وعلى المقلب الآخر، فإن فريق الأرجنتيني دييغو سيميوني اقترب خطوة إضافية من لقب الدوري الاسباني للمرة الأولى منذ 1996 بعد فوزه على فالنسيا أول من أمس الأحد بهدف لنجمه راوول غارسيا.

رفع أتلتيكو رصيده في الصدارة إلى 88 نقطة قبل ثلاث مراحل من النهاية، ويتقدم بأربع نقاط عن برشلونة بطل الموسم الماضي، و6 نقاط أمام ريال مدريد الثالث (له مباراة مؤجلة).

وبرغم سقوطه في فخ التعادل ذهابا، فإن أتلتيكو مدريد يملك حظوظا كبيرة ببلوغ المباراة النهائية الثانية في تاريخه والأولى منذ عام1974 ، لأنه يقدم مباريات كبيرة خارج أرضه ويسجل دائما أهدافا (فاز على مضيفيه بورتو البرتغالي 1-2 وأوستريا فيينا النمسوي 3-صفر وتعادل مع زينيت الروسي 1-1 في الدور الأول، وتغلب على مضيفه ميلان الإيطالي 1-صفر في ذهاب ثمن النهائي وتعادل مع مضيفه ومواطنه برشلونة 1-1 في ذهاب نصف النهائي).

يذكر أنها رابع مرة يتأهل فيها أتلتيكو مدريد إلى نصف النهائي والأولى منذ 1974، عندما تغلب على سلتيك الاسكتلندي وخسر النهائي الوحيد المعاد أمام بايرن ميونيخ.

ويتعين على سيميوني (43 عاما) استخلاص العبر من مباراة الذهاب، ومن مواجهة تشلسي مع ليفربول في الدوري الإنكليزي أيضا، لإيجاد التكتيك المناسب لاختراق دفاعات صاحب الأرض.

ودانت السيطرة لأتلتيكو تماما في مباراة الذهاب، وكانت للاعبيه 26 محاولة على المرمى مقابل 5 محاولات فقط لتشلسي، وهو وضع يدرك سيميوني جيدا كيف يجب أن يتعامل معه بوجود هداف من الطراز الرفيع هو دييغو كوستا صاحب 35 هدفا هذا الموسم في مختلف المسابقات.

وقال المدرب الأرجنتيني تعليقا على غياب أكثر من لاعب في الفريق الانكليزي "تشلسي فريق رائع يملك العديد من اللاعبين وقد نجح بالفوز على ليفربول 2-صفر"، مضيفا "نعرف أننا نواجه فريقا قويا جدا سيخلق لنا الكثير من الصعوبات".

تزخر صفوف أتلتيكو، الوحيد الذي لم يخسر في البطولة الأوروبية هذا الموسم، بالاسماء كراوول غارسيا والبرازيليين دييغو ريباس وجواو ميراندا وماريو سواريز والتركي اردا توران والهداف دافيد فيا وكوكي والاوروغوياني كريستيان رودريغيز، فضلا عن حارس المرمى البلجيكي العملاق تيبو كورتوا المعار من تشلسي بالذات والذي شارك ذهابا بقرار من الاتحاد الاوروبي للعبة برغم الشرط الذي كشف عنه تشلسي بعدم اللعب ضده في المسابقة.

ويغيب عن أتليتكو قائده غابي بسبب الإيقاف.

يذكر أنها المباراة الخامسة بين الفريقين على الصعيد الأوروبي، فقد فاز تشلسي 4-صفر وتعادلا 2-2 في دور المجموعات عام 2009، ثم فاز أتلتيكو 1-4 في الكأس السوبر الأوروبية 2012، قبل أن يتعادلا سلبا الأربعاء الماضي.

 

فرانس 24 / أ ف ب
 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.