قطر

"العفو الدولية" تدعو الدوحة إلى إلغاء نظام الكفالة وحماية حقوق العمال الأجانب

دعت مديرة الشؤون العالمية، في منظمة العفو الدولية، أودري غوغران قطر إلى "إلغاء نظام الكفالة" وحماية حقوق العمال الأجانب، فيما أكدت الدوحة "التزامها الأخلاقي بالحفاظ" على هذه الحقوق.

أ ف ب
إعلان

دعت مديرة الشؤون العالمية في منظمة العفو الدولية أودري غوغران الدوحة إلى إلغاء نظام الكفالة، الذي يفرض على العمال الحصول على إذن من كفيلهم لمغادرة البلاد. وقالت في هذا السياق إن "إذن الخروج هو خرق سافر لحقوق الإنسان"، مشددة على أن منح هذا الإذن لا يجب أن يكون في يد أرباب العمل.

كما دعت الحكومة القطرية إلى اتخاذ تدابير "فعالة" لحماية العمال، مؤكدة أمام المشاركين في المؤتمر في الدوحة، على مسؤولية الحكومة عن أي تجاوزات تحصل على الأراضي القطرية.

وقالت غوغران "يتعين على الحكومة حكما أن تحمي حقوق العمال"، إلا أنها إشارات إلى "الانفتاح" الذي تبديه الحكومة وأقرت بالخطوات التي تتخذها السلطات واللجنة الخاصة بتنظيم المونديال من أجل وضع حد للتجاوزات.

وذكرت غوغران أنها التقت الأربعاء مع عشرة عمال نيباليين يعيشون في "ظروف مقززة" بعد أن اختفى كفيلهم القطري وبحوزته جوازات سفرهم.

وقالت المسؤولة في المنظمة الحقوقية إن هؤلاء العمال يعيشون من الصدقات وهم غير قادرين على العودة إلى بلادهم، بالرغم من أن بحوزتهم بطاقات سفر صالحة، وذلك لأن السلطات تشترط عليهم الحصول على جوازات سفرهم وعلى إذن بالخروج.

قطر "تلتزم أخلاقيا"

أكدت قطر، التي ستستضيف كأس العالم لكرة القدم في 2022، أنها ملتزمة أخلاقيا بالحفاظ على حقوق العمال الأجانب. وشدد وزير العمل والشؤون الاجتماعية القطري عبد الله الخليفي، خلال ذات المؤتمر، على "الالتزام الأخلاقي والمبدئي بحقوق العمال وحفظها".

وتنفق قطر مليارات الدولارات في مشاريع البنية التحتية منذ سنوات، وقد سرعت هذه المشاريع منذ فوزها بحق استضافة المونديال في 2022.

وذكرت الصحف المحلية الخميس أن الحكومة اعتمدت اقتراحا بإجبار أرباب العمل على تحويل الأجور الكترونيا للعمال.

وبحسب صحيفة "غلف تايمز"، فإنه يتعين على الشركات بموجب التدبير الجديد تحويل الراتب إلى الحساب المصرفي للعامل إلكترونيا في الأسبوع الأول من الشهر، على أن تتم معاقبة الشركات المتخلفة.

وقال الوزير في هذا السياق "نأمل بأن يحقق نظام تحويل الأجور هدفه".

وعن ظروف إقامة العمال، قال الخليفي إن السلطات تخطط لإنشاء مدينة للعمال في المنطقة الصناعية في الدوحة بقدرة استيعابية تصل إلى مئة ألف شخص.

وذكر أنه يتم أيضا بناء خمسة مجمعات أخرى للعمال بقدرة استيعابية تصل إلى 120 ألف شخص إضافي.

ورفعت وزارة العمل عدد المفتشين والمترجمين والمستشارين القانونيين الذين يتكلمون لغات العمال، لاسيما لغات الدول الأسيوية التي يفد منها غالبية العمال.

وذكر تقرير للاتحاد الدولي للنقابات أن حوالى أربعة ألاف عامل قد يلقون مصرعهم في ورش البناء في قطر قبل انطلاق مونديال 2022.

ونددت قطر بهذا التقرير مؤكدة أنه مليء بالمغالطات، كما نشرت سلسلة من المعايير التي اتخذتها لضمان حماية حقوق العمال الأجانب.

 

فرانس24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق فرانس 24