تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الجيش اليمني يعلن مقتل 37 من عناصر تنظيم القاعدة في جنوب البلاد

أرشيف

أعلنت وزارة الدفاع اليمنية اليوم الأحد مقتل 37 من عناصر تنظيم القاعدة خلال هجوم للجيش في اليوم السادس للعملية التي تهدف إلى القضاء على معاقل المتشددين في جنوب اليمن وشرقه.

إعلان

شهد اليمن خلال أسبوع حملة قصف غير مسبوقة للطائرات بدون طيار، فقد تعرضت معاقل "تنظيم القاعدة" في المناطق الجبلية من محافظتي شبوة وأبين لضربات الطائرات بدون طيار الأمريكية بتسهيل ومساعدة السلطات اليمنية.

وأكدت السلطات اليمنية اليوم الأحد أنها وجهت ضربة قاسية إلى القاعدة بإعلانها مقتل 37 من عناصر التنظيم خلال هجوم للجيش في اليوم السادس للعملية التي تهدف إلى القضاء على معاقل المتشددين في جنوب اليمن وشرقه.

وأعلنت وزارة الدفاع مقتل 37 "إرهابيا وإصابة عشرات آخرين بجروح".

ووصفت الهجوم بأنه "مهم" من دون الإفصاح عن الوسائل العسكرية التي استخدمتها ضد مسلحي القاعدة.

لكن عددا من السكان أكدوا لفرانس برس تدخل الطيران والمدفعية اليمنيين مشيرين إلى أنه لم يسبق لهم "سماع دوي قصف مكثف بهذا الشكل".

وأوضح الموقع الالكتروني للوزارة في رسالة نصية للصحافيين أن العملية جرت في جول ريدة مركز منطقة ميفعة في محافظة شبوة حيث قتل الجيش خمسة من القاعدة في وقت سابق.

ومنذ الثلاثاء، لقي 67 من عناصر القاعدة و24 عسكريا مصرعهم خلال العمليات، وفقا لتعداد تجريه فرانس برس استنادا إلى تصريحات المسؤولين الرسميين.

وسبق عملية الأحد الإعلان عن تعزيزات عسكرية في محافظة شبوة "لمواجهة القاعدة"، بحسب وكالة الأنباء الرسمية سبأ.

ونقلت الوكالة عن رئيس جهاز الأمن القومي اللواء علي حسن الأحمدي إشادته بالجنود الذين وصلوا مؤخرا إلى شبوة "أبطال هذه الوحدات وجاهزيتهم القتالية العالية (...) لتنفيذ واحدة من أهم الواجبات الوطنية الكبرى في هذه المرحلة من تاريخ اليمن وحماية أمنه واستقراره وتخليصه من مخاطر الإرهاب".

وأكد أن "القوات المسلحة قد حسمت أمرها وأقرت بأن لا نجاة اليوم لعناصر تنظيم القاعدة الإرهابي من الموت الذي اختارته بمحض إرادتها (...) حتى يتم اجتثاثها من اليمن التي لا يمكن أن تكون حاضنة للإرهاب مطلقا".

ويبدو هجوم الأحد تكثيفا للعمليات ضد القاعدة بعد الخسائر التي تكبدتها قوات الجيش في البداية.

وأكدت السلطات اليمنية مقتل اثنين من المسلحين الأجانب في الأيام الماضية خلال العمليات العسكرية، وهما أبو إسلام الشيشاني وأبو مسلم الأوزبكي.

وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أعلن قبل أيام أن "سبعين في المئة من عناصر القاعدة أجانب" مشيرا إلى جثث في مشارح المستشفيات لمقاتلين من "البرازيل وهولندا وأستراليا وفرنسا وألمانيا".

وقد ردت "قاعدة الجهاد في جزيرة العرب" الفرع اليمني في القاعدة على العمليات بتوجيه تهديدات.

وفي شريط فيديو جديد نشر السبت على الإنترنت، وصف جلال بلعيد المرقشي قائد تنظيم القاعدة في أبين وشبوة الحملة العسكرية الجارية حاليا ضد القاعدة في اليمن بأنها "صليبية" معتبرا أنها تقررت أثناء زيارة قام بها وزير الدفاع اليمني مؤخرا إلى الولايات المتحدة.

وقد بدأت العمليات بعد عشرة أيام من سلسلة غارات شنتها طائرات أمريكية دون طيار استهدفت قواعد ومعسكرات تدريب للقاعدة في جنوب اليمن وشرقه أوقعت ما لا يقل عن ستين قتيلا من عناصرها.

يذكر أن القاعدة استغلت ضعف السلطة المركزية اليمنية في 2011 نتيجة الانتفاضة الشعبية ضد الرئيس السابق علي عبد الله صالح لتعزيز وجودها بشكل خاص في جنوب البلاد وشرقها.

 

فرانس24/أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.