تخطي إلى المحتوى الرئيسي

زعيم المتمردين في جنوب السودان يصل إثيوبيا لإجراء محادثات سلام مع الرئيس كير

أ ف ب

من المتوقع أن تشهد العاصمة الإثيوبية أديس أبابا محادثات سيجلس فيها للمرة الأولى زعيم المتمردين ريك مشار مع الرئيس سلفا كير منذ نشوب الصراع منتصف ديسمبر/ كانون الأول من أجل إنهاء صراع مستمر منذ أربعة أشهر وتفادي تحوله إلى إبادة جماعية.

إعلان

قال مصدر من متمردي جنوب السودان إن زعيم المتمردين ريك مشار وصل الى العاصمة الاثيوبية اليوم الخميس للاجتماع مع الرئيس سلفا كير بعد ضغوط دولية لإجراء محادثات مباشرة لإنهاء صراع مستمر منذ أربعة أشهر وتفادي تحوله إلى إبادة جماعية.

وكانت الأمم المتحدة قد طالبت في وقت سابق من الشهر الماضي بتحقيق في المذبحة التي راح ضحيتها مئات المدنيين على أيدي قوات المتمردين في بنتيو، شمال جنوب السودان ومحاكمة المسؤولين عن هذه الأعمال "الوحشية".

وكان قد أوقع هجوم على قاعدة للأمم المتحدة في بور (جنوب السودان) في وقت سابق ما لا يقل عن 58 شخصا وجرح أكثر من 100 بين المدنيين الذين لجؤوا الى القاعدة.

وستكون المحادثات المقررة  الجمعة هي المرة الأولى التي يجلس فيها مشار مع كير منذ نشوب الصراع منتصف ديسمبر كانون الأول وقتل آلاف الأشخاص وفر نحو مليون آخرين من ديارهم وتقول جماعات معنية بحقوق الإنسان إن جرائم حرب ربما تكون ارتكبت هناك.

وكثفت الولايات المتحدة وقوى دولية أخرى ودول أفريقية مجاورة كانت قد رحبت بانفصال جنوب السودان عام 2011 ضغوطها على الزعيمين لوقف العنف الذي استمر على الرغم من اتفاق لوقف إطلاق النار تم التوصل اليه في يناير كانون الثاني. وفرضت واشنطن عقوبات على قياديين اثنين من طرفي الصراع هذا الأسبوع.

ويقول دبلوماسيون إن مزيدا من الخطوات ستتخذ تباعا إذا لم يتم التحرك لوقف العنف الذي تحول إلى أعمال قتل على أساس عرقي. وقال جيمس جاتديت داك المتحدث باسم مشار لرويترز عبر الهاتف إن مشار في طريقه إلى أديس أبابا وسيلتقي بكير بعدما يجري محادثات مع رئيس وزراء الدولة المضيفة هيلا مريم ديسالين. وأبلغ مصدر من المتمردين رويترز في وقت لاحق بأن مشار وصل أديس ابابا. وهذه أول مرة يعلن فيها المتمردون موافقة مشار على حضور المحادثات.

وتقود إثيوبيا جهود الوساطة بصفتها رئيس مجموعة الهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق أفريقيا (ايجاد)

وقال داك "سيقدم الوسطاء وفرق الهيئة الحكومية للتنمية لدول شرق أفريقيا جدول الأعمال.. نعتقد أنهم سيناقشون تشكيل حكومة انتقالية وتقاسم السلطة لكننا سننتظر لنرى." وكانت هناك شكوك في حضور مشار الاجتماع. وقال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون في وقت سابق هذا الأسبوع إن مشار أبلغه بأنه "سيبذل قصارى جهده" ليحضر. وأبلغ كير مسؤولين دوليين زاروا جوبا بينهم وزير الخارجية الأمريكي جون كيري أنه سيحضر الاجتماع وقال وزير خارجية جنوب السودان برنابا ماريال بنجامين إن المحادثات ستتناول "عملية انتقالية" وليس "حكومة انتقالية" وأصر على بقاء كير في السلطة حتى انتخابات العام المقبل. ويطالب مشاربتنحي كير عن السلطة ويقول دبلوماسيون غربيون يشاركون في عملية الوساطة إن التركيزغدا سيكون على إنهاء العنف وتطبيق "شهر من الهدوء" وهو ما وافق عليه الجانبان هذا الأسبوع. لكن الجانبين يأملان أيضا أن يمهد الاجتماع الطريق أمام حل سياسي دائم.وقالت الولايات المتحدة إن عقوباتها على القياديين كانت "تحذيرا واضحا".

وقالت النرويج وهي أيضا من الراعين والمانحين الغربيين الرئيسيين لجنوب السودان إن صبرها ينفد ويتعين على الزعيمين الاستجابة لجهود الوساطة أو مواجهة إجراء أشد صرامة. وقال وزير خارجية النرويج بورج بينده لرويترز "هذه هي الرسالة التي سيستمع إليها ريك مشار والرئيس سلفا كير بصوت عال عند مجيئهما إلى أديس أبابا يوم الجمعة."

وأدى القتال إلى تفاقم التوترات القديمة بين قبائل الدنكا التي ينتمي إليها كير وقبائل النوير التي ينتمي إليها نائبه المعزول ريك مشار

 

فرانس24 / رويترز

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.