فرنسا

أجمل بلاد العالم سكانها أكثر الناس تشاؤما

فرانس 24

كيف نرى الأشياء بإيجابية، كيف نتفاءل مما يحمله لنا الغد، كيف نستمتع بما هو بين أيدينا ونرى جمال البلد الذي نعيش فيه والذي يأتيه سنويا ملايين السياح، كيف نبتعد عن كل ما هو سوداوي ومعتم ونكون أكثر تفاؤلا وبذلك أكثر إنتاجا وحيوية؟ أسئلة متعددة يحاول الإجابة عنها منتدى "ربيع التفاؤل" يومي 16 و17 مايو بباريس.

إعلان

يعيشون في أجمل بلد في العالم وهم الأكثر تشاؤما، كثيرون يحلمون حتى بزيارته ولكن مواطنوه يعيشون فيه في سوداوية وتشاؤم ولا يجدون أي لذة في العمل أو البقاء فيه..هم الفرنسيون الشعب الأكثر تشاؤما في العالم.

ولأجل هؤلاء تحتضن العاصمة الفرنسية باريس يومي 16 و17 مايو/أيار الجاري منتدى "ربيع التفاؤل"، الذي يريد القائمون عليه إيجاد الحلول لمحاربة التشاؤم في المجتمع الفرنسي وجعل الفرنسيين أكثر تفاؤلا وانفتاحا على الحياة.
فعلى مدار يومين سيبحث أطباء نفسيون وأرباب عمل ومختصون بالمجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي بباريس أربعة ملفات متعلقة بنفسية الأشخاص والتفاؤل وهي المجتمع، العمل، وسائل الإعلام والطريق الأقرب للوصول إلى التفاؤل.

"أستغرب من هذا التناقض الموجود بفرنسا، فغالبية الفرنسيين يعتبرون أنفسهم سعداء في حياتهم الخاصة، بينما هم الناس الأكثر تشاؤما في العالم" يقول تيري سوسي مختص في الاتصال وصاحب فكرة تنظيم "منتدى التفاؤل" بفرنسا.

والذي أكمل "إضافة أزمة أخرى (التشاؤم) على الأزمة الاقتصادية التي نعيشها مضر بكل شيء، بالاستهلاك، التطور، التضامن الاجتماعي، مضرة بصفة خاصة بالناس الذين يعانون أساسا".

وتبقى باريس الوجهة السياحية الأولى في العالم حيث زارها العام الماضي 29.3 مليون سائح من مختلف بلدان العالم.
مليكة كركود

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق فرانس 24