تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مقتل صيني واختفاء 10 إثر هجوم "نسب" لجماعة بوكو حرام في شمال الكاميرون

أرشيف

قتل مواطن صيني وفقد عشرة آخرون يرجح أن يكونوا خطفوا ليل الجمعة السبت إثر هجوم وقع في أقصى شمال الكاميرون ونسب إلى إسلاميين نيجيريين من جماعة بوكو حرام، وفقا لما أفادت به الشرطة اليوم السبت.

إعلان

لقي مواطن صيني مصرعه واعتبر عشرة آخرون في عداد المفقودين إثر هجوم شنه عناصر من جماعة بوكو حرام النيجيرية المتشددة في منطقة واقعة شمال الكاميرون.

ووقع الهجوم مباشرة قبل انعقاد قمة افريقية مصغرة في باريس السبت بهدف وضع إستراتيجية إقليمية لمكافحة بوكو حرام، في حضور قادة بينهم خصوصا الرئيسان النيجيري غودلاك جوناثان والكاميروني بول بيا.

وصرح مفوض في الشرطة مقره في أقصى شمال الكاميرون "أن إسلاميين من بوكو حرام هاجموا هذه الليلة مخيما" للعمال في قطاع الطرقات.

وقال هذا المفوض طالبا عدم كشف هويته "قتل صيني وفقد عشرة آخرون نعتقد أنهم خطفوا هي الأرجح".

وأكد "أن الجنود الكاميرونيين ردوا على الهجوم واستمرت المعارك ثلاث ساعات في الصباح".

وأشار مصدر مقرب من السفارة الصينية في ياوندي إلى "عشرة صينيين مفقودين" و"جريح" رافضا التعليق على وفاة مواطن صيني.

وأكد مسؤول إداري في بلدة وازا القريبة من موقع العمال الصينيين "أن عناصر بوكو حرام كانوا مدججين بالسلاح وقدموا في خمس سيارات".

كما أوضح "أن المخيم المستهدف يخضع لحراسة جنود كتيبة التدخل السريع (وهي وحدة نخبة في الجيش الكاميروني). لكن عددهم انخفض في الأيام الأخيرة لان كثيرين منهم ذهبوا إلى ياوندي" للمشاركة في العرض العسكري المرتقب في 20 أيار/مايو لمناسبة العيد الوطني للكاميرون.

وأكد مفوض الشرطة أن المهاجمين هاجموا في الليلة نفسها مركز شرطة وخرجوا حاملين أسلحة".

وتتعرض منطقة الشمال الكاميروني الحدودية مع نيجيريا بانتظام لتعديات من جانب عناصر بوكو حرام.

ففي مطلع نيسان/أبريل خطف كاهنان ايطاليان وراهبة كندية طاعنة في السن في هذه المنطقة حيث خطفت المجموعة نفسها كاهنا فرنسيا وعائلة فرنسية في 2013.

وتشن جماعة بوكو حرام التي صنفتها الولايات المتحدة منظمة إرهابية، هجمات دامية على قوات الأمن والمدنيين منذ العام 2009 في شمال نيجيريا. كما تبنت هذه الجماعة الإسلامية المتطرفة خطف أكثر من مائتي تلميذة في نيجيريا قبل شهر.

وفي أيار/مايو 2013 أطلق الجيش النيجيري هجوما واسعا لا يزال جاريا لكنه لم يتمكن بعد من القضاء على حركة التمرد التي تهدد البلاد، المنتج الأول للنفط في قارة أفريقيا.
 

فرانس 24/ أ ف ب
 

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.