تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كل ما يجب معرفته حول الانتخابات الأوروبية

أ ف ب

يجدد الناخبون الأوروبيون من 22 إلى غاية 25 مايو/أيار أعضاء البرلمان الأوروبي الـ751. ويتزامن هذا الموعد مع استمرار الأزمة الاقتصادية التي تعصف ببلدان الاتحاد الـ28 ووسط دعوات من الأحزاب المتطرفة إلى الخروج منه بتهمة أن أوروبا هي التي تسببت بالأزمة الاقتصادية التي تعاني منها الشعوب.

إعلان

الناخبون الأوروبيون ومن بينهم الفرنسيون على موعد مع الانتخابات الأوروبية التي ستبدأ في 22  مايو/أيار الجاري وحتى 25 من نفس الشهر في جميع دول الاتحاد البالغ عددها 28 دولة.

تهدف هذه الانتخابات، التي تنظم كل خمس سنوات، إلى اختيار 751 نائبا يمثلون الشعوب الأوروبية في البرلمان الذي يقع مقره الرئيسي في العاصمة البلجيكية بروكسل والفرعي في مدينة ستراسبورغ شرق فرنسا.

وفيما يلي بعض المفاتيح لفهم رهانات هذه الانتخابات وطريقة تنظيمها ومن يشارك فيها و دور المؤسسات الأوروبية في حياة الأوروبيين اليومية؟
 

من يحق له الترشح في الانتخابات الأوروبية؟
يملك كل مواطن أوروبي الحق في الترشح لخوض غمار الانتخابات الأوروبية، شرط أن يبلغ عمره 18 سنة على الأقل ويقيم في فرنسا منذ ستة أشهر على الأقل، فضلا عن أنه ينبغي أن يملك حق الترشح والانتخاب في بلده الأصلي ولا يحتل مناصب لا تتناسب وعمله كنائب في البرلمان الأوروبي.
 

كيف يتم انتخاب النواب الأوروبيين وما هي القواعد المشتركة؟
يتم انتخاب النواب الأوروبيين عن طريق الاقتراع العام المباشر لمدة خمس سنوات. وهي الطريقة المتبعة منذ 1979. وتجري هذه الانتخابات في نفس الأسبوع وفي جميع دول الاتحاد الأوروبي.
 

ما هي طريقة الاقتراع المتبعة في فرنسا خلال الانتخابات الأوروبية؟
يتم تقسيم فرنسا إلى 8 دوائر انتخابية، 7 منها متواجدة على التراب الفرنسي و الثامنة تقع في منطقة ما وراء البحار.
أما عدد النواب الذي سيتم انتخابهم، فالأعداد تختلف من دائرة انتخابية إلى أخرى، وهي غالبا ما تأخذ بعين الاعتبار مساحة الدائرة الانتخابية وكثافتها السكانية.
وهي تأتي على النحو التالي: 15 نائبا في دائرة باريس وضواحيها، 13 نائبا في دائرة الجنوب الشرقي التي تضم مدنا كثيرة مثل مرسيليا ومونبيلييه ونيس وطولون، 10 نواب في دائرة الجنوب الغربي التي تضم مدن تولوز وبوردو ومدنا أخرى، 10 نواب في دائرة الشمال الغربي، 9 نواب في دائرة الشرق التي تضم ستراسبورغ والمدن المجاورة لها و9 نواب في دائرة الغرب التي تضم بعض مدن منطقة برتاين مثل رين وبريست و5 نواب في منطقة الوسط وأخيرا 3 نواب للدائرة الانتخابية الواقعة فيما وراء البحار.
وستجري الانتخابات حسب القائمة النسبية، فيما سيتم تقسيم المقاعد بين جميع القوائم الانتخابية التي تمكنت من الحصول على 5 بالمئة من الأصوات على الأقل. وسيتم انتخاب النواب حسب ترتيبهم على القوائم الانتخابية.

مارتان شولز، مرشح اليسار لتولي منصب رئيس المفوضية الأوروبية-20140519
أ ف ب

ما هو دور البرلمان الأوروبي؟
يمارس النواب الأوروبيون ثلاث سلطات:
1- السلطة التشريعية: المشاركة في سن القوانين المتعلقة بحياة السكان الأوربيين وغالبا ما تسبق عملية سن القوانين مشاورات بين جميع الكتل الحزبية والنواب، كما يحق أيضا للبرلمان الأوروبي أخذ بعض المبادرات في مجالات أخرى لها علاقة بالتشريع.
2- السلطة في تحديد الميزانية العامة: البرلمان الأوروبي، بمشاركة من طرف مجلس الاتحاد الأوروبي، يحدد الميزانية السنوية العامة للاتحاد.
3- سلطة المراقبة: إضافة إلى سن القوانين والتصويت على الميزانية، يقوم البرلمان الأوروبي أيضا بمراقبة جميع الخطوات المتبعة من أجل تعيين رئيس المفوضية الأوروبية وهو يملك صلاحية حظر أو وقف أعمال هذه المفوضية.
 

كيف يتوزع النواب الأوروبيين على دول الإتحاد؟
يرتبط عدد النواب الذي يرسله كل بلد من الاتحاد الأوروبي إلي البرلمان الأوروبي بكثافته السكانية. فألمانيا مثلا التي تملك أكبر عدد من السكان (حوالي 80 مليون نسمة) سيكون لها 96 نائبا في البرلمان. فيما تأتي فرنسا في المرتبة الثانية 74 نائبا ثم إيطاليا وبريطانيا 73 نائبا على حدة. أما الدول الصغيرة الحجم، مثل قبرص ولوكسمبورغ وإستونيا ومالطا فلن يتجاوز عدد ممثليها 6 نواب.
 

ماذا نقصد بالكتلة النيابية؟ وما هي الكتل التي ستكون ممثلة في البرلمان الأوروبي؟
نقصد بالكتلة النيابية مجموعة من النواب أو أعضاء من مجلس الشيوخ الذي يتجمعون وفق خياراتهم وانتماءاتهم السياسية في حزب واحد داخل البرلمان وذلك بهدف الاستفادة من الامتيازات التي تمنح لمجموعة سياسية، مثل تقلد منصب نائب رئيس المفوضية والاستفادة من حق طرح الأسئلة والتدخل.
هذا، ويتوجب على كل مجموعة سياسية أو حزبية داخل البرلمان الأوروبي أن تضم نوابا ينتمون إلى بلدان أوروبية مختلفة وليس إلى بلد واحد فقط.
ولكي يعترف البرلمان بأية كتلة نيابية، فينبغي أن يتوفر في هذه الكتلة 23 نائبا على الأقل يمثلون بلدين اثنين أو 18 نائبا من 3 دول أو14 نائبا من 4 دول أو أكثر.
ويتكون البرلمان الأوروبي المنبثق من الانتخابات التي نظمت في 2009، من 7 مجموعات حزبية و 29 نائبا حرا. وهم يصنفون كالآتي:
-الحزب الشعبي الأوروبي (اليمين)
-تحالف الاشتراكيين والديمقراطيين الأوربيين (اليسار)
-تحالف الديمقراطيين والليبراليين الأوروبيين
-حزب الخضر وتحالف الأحرار الأوروبيين
-حزب المحافظين والإصلاحيين الأوروبيين
-الحزب الكونفيدرالي اليساري الأوروبي الموحد
-كتلة أوروبا الحرية والديمقراطية
 

علامات التعب والعياء تظهر على نائب في البرلمان الأوروبي -20140519
أ ف ب

كيف يتم اختيار رئيس المفوضية الأوروبية؟
في السابق، كان رؤساء الدول والحكومات الأوروبية هم الذين يتفقون على اسم الشخصية السياسية التي تترأس المفوضية الأوروبية، لكن معاهدة لشبونة غيرت نوعا ما هذه الطريقة إذ أصبح تحديد هوية رئيس المفوضية مرتبط كثيرا بنتائج الانتخابات الأوروبية.
لكن قانونيا، لا يوجد هناك مادة ترغم رؤساء الدول والحكومات على اتباع هذه الخطوة لاختيار خلف لمانويل باروزو الذي ستنتهي ولايته في 31 أكتوبر /تشرين الأول المقبل. وتعد المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل من بين المناهضين الأشد شراسة لهذه الطريقة فهي لا تريد أن يفرض عليها البرلمان الأوروبي اسم الشخصية التي ستتولى رئاسة المفوضية.
ويتوقع أن يقترح رؤساء الدول والحكومات الأوروبية للبرلمان الأوروبي اسم الشخصية التي ستترأس المفوضية الأوروبية ليتم بعد ذلك انتخاب هذه الشخصية من طرف النواب الجدد.
ومن الأرجح جدا أن يكون رئيس المفوضية من نفس الحزب الذي حصل على أغلبية المقاعد في البرلمان. وهذا ما جعل كل حزب يقترح اسما من بين صفوفه لتولي هذا المنصب.
معسكر اليمين الذي يمثله الحزب الشعبي الأوروبي اختار رئيس وزراء لوكسمبورغ السابق جون كلود يانكير لتولي منصب رئيس المفوضية، فيما اقترح الحزب الاشتراكي الأوروبي الألماني مارتان شولتز الذي يشغل حاليا منصب رئيس البرلمان الأوروبي.
أما الخضر والليبراليون فلقد اختاروا غو فر هوفستاد الذي عمل رئيسا للحكومة البلجيكية سابقا، في حين اختار الخضر الأوروبيون شخصيتين، وهي الفرنسي جوزيه بوفيه والألماني سكا كيلير.
 

طاهر هاني

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.