تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قائد الجيش التايلاندي يجتمع مع رئيسة الوزراء المعزولة ينغلوك شيناواترا

أرشيف - أ ف ب

اجتمع قائد الجيش التايلاندي برايوت تشان أوتشا اليوم الجمعة مع رئيسة الوزراء المعزولة ينغلوك شيناواترا ومسؤولين حكوميين سابقين ومسؤولين في شركات مملوكة للدولة، بعد يوم من استيلائه على السلطة في انقلاب "غير دموي" وقال إنه يريد استعادة النظام بعد أشهر من الاضطرابات.

إعلان

وصلت رئيسة الوزراء المعزولة ينغلوك شيناواترا اليوم الجمعة إلى منشأة عسكرية بعد استدعائها من قبل قائد الجيش، إلى جانب عدد من مساعديها وبعض من كبار المسؤولين الحكوميين ومدراء الشركات المملوكة للدولة.

وقام الجنرال برايوت بانقلاب بعدما رفضت الفصائل المتنافسة تقديم تنازلات في الصراع على السلطة بين المؤسسة الملكية والحكومة مما أثار مخاوف من وقوع أعمال عنف خطيرة وتضرر اقتصاد البلاد.

واحتجز الجنود سياسيين من الجانبين عندما أعلن برايوت سيطرة الجيش على مقاليد الأمور مما أثار إدانة دولية سريعة بعد انهيار المحادثات التي كان يشرف عليها بنفسه.

وقال نائب من المعارضة طلب عدم نشر اسمه إنه يعتقد أن زعماء الاحتجاجات المؤيدة والمناهضة للحكومة ما زالوا رهن الاعتقال.

ومنع الجيش 155 شخصا بينهم ساسة ونشطاء من مغادرة البلاد.

وشدد الجيش أيضا الرقابة على وسائل الإعلام وفرق المتظاهرين في بانكوك وفرض حظر التجول في شتى أنحاء البلاد من الساعة العاشرة مساء إلى الساعة الخامسة صباحا.

واستدعى الجيش ينغلوك و22 من المقربين منها بمن فيهم أقاربها الأقوياء ووزراء في حكومتها للاجتماع في مقر للجيش بوسط العاصمة.

وينغلوك شقيقة الملياردير تاكسين شيناواترا قطب الاتصالات الذي تحول إلى سياسي حظي بدعم كبير بين الفقراء لكنه على خلاف مع المؤسسة الملكية بسبب اتهامات بالفساد والمحسوبية.

وأطيح به من منصب رئيس الوزراء في انقلاب عسكري عام 2006.

وقال شاهد إن ينغلوك وصلت إلى منشأة تابعة للجيش ظهر اليوم الجمعة ووصل بعدها بقليل بعض مساعديها.

وكان برايوت موجودا أيضا.

ومن المقرر أن يلتقي بالملك بوميبون أدولياديج اليوم الجمعة بالقصر الملكي في هوا هين إلى الجنوب من بانكوك لتوضيح تحرك الجيش.

وكانت محكمة أجبرت يانغلوك على التنحي من منصب رئيسة الوزراء في السابع من مايو/أيار لادانتها باستغلال السلطة لكن حكومتها المؤقتة ظلت في الحكم حتى بعدما أعلن الجيش الأحكام العرفية يوم الثلاثاء.

وقد يمهد اجتماع اليوم لحكم الجيش إذ يحاول برايوت انتشال البلاد من الأزمة ومواجهة الانتقادات الدولية للجوء إلى الحكم العسكري.

 

فرانس 24 / رويترز

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.