تخطي إلى المحتوى الرئيسي
تركيا

وفاة شخص ثان خلال حضوره جنازة يجدد الاشتباكات في إسطنبول

أ ف ب
1 دَقيقةً

أدى مصرع شخص برصاص الشرطة التركية خلال حضوره جنازة طفل، إلى عودة الغضب في الشوارع التركية وتجدد الاشتباكات في شوارع إسطنبول.

إعلان

اندلعت صباح اليوم الجمعة في العاصمة التركية إسطنبول مواجهات جديدة بين الشرطة والمتظاهرين بعد الإعلان عن مقتل شخص خلال حضوره جنازة في حي شعبي في المدينة في اليوم السابق.

وقد لقي هذا الشخص، أوغور كورت ، مصرعه أمس الخميس، عندما كان يحضر جنازة فتى في الخامسة عشرة من العمر، برصاص حي أطلقته الشرطة أصابته بالرأس، عندما كان عشرات الأشخاص يتظاهرون في حي أوكميداني في إسطنبول ضد الحكومة.

ومن أجل تفرقة حوالي 15 متظاهرا عمدت قوات مكافحة الشغب من جديد إلى إطلاق النار في الهواء قبل أن تستخدم القنابل المسيلة للدموع.

 خلال هذه المواجهات الأخيرة أصيب شخص بجروح خطيرة توفي على إثرها صباح اليوم الجمعة. وقال المحافظ إن تسعة أشخاص آخرين بينهم ثمانية شرطيين جرحوا أيضا.

ولم تشهد تركيا أعمال عنف كهذه منذ الاحتجاجات على الحكومة التي هزت السلطة الربيع الماضي.

وتمت مصادرة حوالي 20 سلاحا للشرطة في إطار تحقيق حول ظروف الحادث ومطلقي النار. وكان نائب رئيس الحكومة بولنت ارينتش وعد بإجراء تحقيق حول الأسلحة المستخدمة من قبل الشرطة.

ومن المفترض أن يعلن رئيس الحكومة رجب طيب أردوغان ترشحه رسميا للانتخابات الرئاسية في عملية اقتراع مباشرة. وخلال خطابه الأخير كرر أردوغان وصفه للمتظاهرين بـ"الإرهابيين" الذين يريدون "تقسيم البلاد مثل أوكرانيا".

 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.