تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الداخلية الفرنسية تشتبه في وجود شقيقة "الجهادي" محمد مراح وأطفالها في سوريا

أرشيف - أ ف ب

تشتبه الداخلية الفرنسية في وجود الشقيقة الكبرى لـ "الجهادي" محمد مراح في سوريا، وكانت شعبة مكافحة الإرهاب في نيابة باريس باشرت تحقيقا أوليا أمس الخميس، بعد أن فقد الاتصال معها منذ وصولها الحدود السورية التركية مطلع شهر أيار/مايو الجاري.

إعلان

أعلن وزير الداخلية الفرنسي برنار كازونوف اليوم الجمعة أن السلطات الفرنسية تشتبه بأن سعاد مراح الشقيقة الكبرى لـ"الجهادي" محمد مراح موجودة في سوريا بعد اختفائها من فرنسا مع أطفالها الأربعة.

وسعاد (35 عاما) هي شقيقة الفرنسي المنحدر من أصول جزائرية محمد مراح الذي التحق بالإسلام "المتطرف" وقتل أربعة من اليهود منهم ثلاثة أطفال وثلاثة جنود في تولوز (جنوب غرب) باسم الجهاد في 2012.

وقد قتلته الشرطة في الهجوم على شقة تحصن فيها.

وأوضح وزير الداخلية في تصريح لإذاعة أوروبا 1 أن "سعاد مراح استقلت الطائرة في التاسع من أيار/مايو من برشلونة إلى مدينة إسطنبول التركية".

ثم استقلت طائرة من إسطنبول إلى "غازي عنتاب" قرب الحدود السورية، و"ثمة افتراض كبير لوجودها في سوريا".

وقد فقدت السلطات إثر سعاد مراح منذ بضعة أيام.

وفتحت شعبة مكافحة الإرهاب في نيابة باريس تحقيقا أوليا الخميس.

لكن الوزير الفرنسي رفض الرد على سؤال عن "عجز" الشرطة في مراقبة سعاد مراح، وصرح "لن أقول شيئا عن عمل الشرطة"، متذرعا بـ "خصوصية" هذا الأمر.

وقال "ثمة مشكلة قانونية"، موضحا أنه إذا لم يكن شخص موضوعا تحت المراقبة القضائية ولا تطبق في حقه إجراءات قضائية في فرنسا "لا يمكننا منعه من المغادرة".

وأكد وزير الداخلية أن خطة مكافحة الجهاد التي أطلقتها الحكومة في نيسان/أبريل تنص على تطوير القانون لمنع رحلات مماثلة إلى سوريا.

وقال وزير الداخلية الفرنسي إن على سعاد مراح "أن توضح للقضاء ظروف سفرها"، مشيرا من جهة أخرى إلى أن صديقها الذي غادر فرنسا قبل أسابيع موجود في سوريا.

وعلمت السلطات باختفاء سعاد مراح بناء على إشارة من إحدى المدارس في 20 أيار/مايو عن تغيب أحد أولادها.

والتحقيق الذي بدأ في باريس هو الأحدث بين عشرات التحقيقات القضائية الجارية في العاصمة الفرنسية حول رحلات مؤكدة أو مشاريع سفر إلى سوريا.

وكانت سعاد مراح التي تطبق تعاليم الإسلام "المتشدد" حملت وسائل الإعلام على الحديث عنها في 2012 عندما قالت أنها "فخورة" بشقيقها محمد خلال لقاء مع شقيقها الآخر فيما كانت شبكة تلفزيون تصورهما من دون علم منه.

وقالت أنها "تكن الاحترام لبن لادن" وتحتقر اليهود.
 

فرانس 24 / أ ف ب

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.