لبنان

الأمين العام لحزب الله يدعو إلى انتخاب رئيس في لبنان "لا يتآمر على المقاومة"

أ ف ب

دعا الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله اليوم إلى انتخاب رئيس "لا يتآمر على المقاومة" وذلك في ذكرى انسحاب الجيش الإسرائيلي، من جهة أخرى أوقفت قوى الأمن الداعية الإسلامي المتشدد عمر بكري فستق المعروف بتعاطفه مع "تنظيم القاعدة".

إعلان

رد الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله اليوم الأحد على الاتهامات الموجهة له في لبنان بمنع انتخاب رئيس للجمهورية، حيث قال إن حزبه يريد انتخاب رئيس "في أسرع وقت ممكن"، لكنه يريد رئيسا "لا يتآمر على المقاومة".

وقال نصر الله في خطاب ألقاه في الذكرى الـ14 لانسحاب الجيش الإسرائيلي من لبنان وفي اليوم الأول من "شغور" كرسي الرئاسة نتيجة فشل مجلس النواب في انتخاب رئيس جديد ضمن المهلة الدستورية، "نريد رئيس جمهورية في أسرع وقت ممكن".

وأضاف في خطابه الطويل الذي استغرق ساعة وربع ساعة ونقل مباشرة عبر تلفزيون "المنار" التابع لحزبه، "لا نريد رئيسا يحمي المقاومة (...) المقاومة هي التي تحمي الدولة والشعب والوطن والكيان والسيادة... نريد رئيسا لا يتآمر على المقاومة، لا يطعن المقاومة في ظهرها، رئيسا يثبت على موقفه من المقاومة".

وغادر الرئيس المنتهية ولايته ميشال سليمان السبت القصر الجمهوري (مقر الرئاسة) بعد انقضاء عهده (ست سنوات)، من دون أن يسلم الرئاسة لرئيس جديد بعدما عجز مجلس النواب الذي دعي مرارا إلى انتخاب رئيس خلال مهلة الشهرين التي سبقت انتهاء الولاية، عن إتمام العملية بسبب الانقسام الحاد داخله وعدم توافر أكثرية لا على مرشح ولا على النصاب المطلوب لعقد الجلسة قانونيا.

وجدد نصر الله الذي كان يتحدث عبر شاشة عملاقة نصبت في بنت جبيل في جنوب لبنان حيث أقام حزبه احتفالا شعبيا شارك فيه الآلاف، رفضه التخلي عن السلاح. وقال "المقاومة وبالرغم من كل التطورات والأحداث التي تجري في منطقتنا وخصوصا في سوريا، تحافظ على قدرة الردع، (...) بغض النظر عن كل النقاشات التي تتحدث عن سلاح المقاومة ومستقبل سلاح المقاومة".

وتابع أن "المقاومة تعمل في الليل والنهار على تطوير قدرة الردع هذه وهذا ما يقلق العدو".

توقيف إسلامي متشدد "مقرب" من القاعدة

أوقفت القوى الأمنية اللبنانية صباح اليوم الداعية الإسلامي المتشدد عمر بكري فستق المعروف بتأييده لتنظيم القاعدة على خلفية تورطه في أحداث أمنية بين سنة وعلويين في مدينة طرابلس في شمال لبنان وفقا لمصدر.

وقال المصدر "تم توقيف عمر بكري فستق في منطقة عاليه (شرق بيروت)، خلال تواجده في شقة سكنية أقام فيها بعد هروبه من طرابلس قبل شهر بعد صدور مذكرة توقيف قضائية بحقه".

وأوضح المصدر الأمني أن فستق السوري الجنسية كان فر إلى محافظة عكار في الشمال حيث جرت مداهمة مكان إقامته قبل عشرين يوما، من دون أن يتم العثور عليه.

وقد تنقل على ما يبدو بين مناطق لبنانية عدة، واستقر في الآونة الأخيرة في عاليه.

فستق من أشد المدافعين عن تنظيم القاعدة ومن الداعين إلى إقامة خلافة إسلامية.

وقد غادر طرابلس بعد بدء العمل بخطة أمنية في بداية نيسان/أبريل تخللها انتشار كثيف للجيش وإزالة المظاهر المسلحة ودهم مستودعات أسلحة وتوقيف مشاركين في جولات متتالية من المعارك بين سنة وعلويين على خلفية النزاع السوري. ومنذ بدء تطبيق الخطة، تنعم طرابلس بالأمن باستثناء حوادث محدودة.

وهو متهم بالتحريض على الجيش والنيل من هيبة الدولة وتشكيل مجموعة مسلحة في منطقة التبانة ذات الغالبية السنية، بحسب المصدر.

وكان فستق، وهو في العقد الخامس من العمر، أوقف في 2010 في طرابلس بتهمة تشكيل عصابة مسلحة وتدريب عناصر من تنظيم القاعدة، وأفرج عنه بعد عشرين يوما بكفالة مالية، وبعد أن تولى الدفاع عنه المحامي نواف الساحلي، وهو نائب من حزب الله.

وكان فستق مقيما قبل سنوات في بريطانيا التي يحمل جنسيتها فضلا عن الجنسية اللبنانية إلى طرابلس، وأقام فيها وأسس مركزا لتعليم الشريعة الإسلامية.

وترك بريطانيا بعد ضغوط تعرض لها بسبب تشدده الديني وأفكاره الداعمة للقاعدة بعد حرب أفغانستان.

 

فرانس 24 / أ ف ب
 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم