السودان

السودانية المحكوم عليها بالإعدام بتهمة "الردة" عن الإسلام وضعت طفلها في السجن

قالت مصادر دبلوماسية غربية اليوم الثلاثاء إن السودانية المحكوم عليها بالإعدام شنقا بتهمة "الردة" عن الإسلام قد أنجبت طفلة، وكان حكم بالإعدام على مريم يحيى إبراهيم إسحق (27 عاما) طبقا لأحكام الشريعة الإسلامية.

أرشيف - أ ف ب
إعلان

أعلن دبلوماسي غربي اليوم الثلاثاء أن الشابة المسيحية التي حكم عليها بالإعدام شنقا بتهمة الردة، وضعت طفلة في السجن.

وقال هذا الدبلوماسي أن مريم يحيى إبراهيم إسحق (27 عاما) المولودة لأب مسلم "أنجبت طفلة اليوم".

وحكم عليها بالإعدام في منتصف أيار/مايو بموجب الشريعة الإسلامية المعمول بها في السودان منذ 1983 والتي تحظر الردة تحت طائلة الإعدام.

وأوضح الدبلوماسي الذي طلب عدم الكشف عن هويته أن "الوالدة والطفلة في صحة جيدة".

وأضاف أن "من المؤسف جدا أن تواجه وضعا مماثلا".

وأثارت حالة هذه الشابة الاستياء بعدما حكمت عليها بالإعدام في 15 أيار/مايو محكمة في الخرطوم.

وكانت منظمة العفو الدولية قالت في وقفت سابق إن السودانية الحامل في شهرها الثامن مسجونة حاليا مع ابنها البالغ من العمر 20 شهرا، وطالبت بالإفراج عنها فورا.

وعند إعلان الحكم لم تبد المرأة أي رد فعل.

وخلال الجلسة وبعد خطاب طويل لرجل دين مسلم سعى إلى إقناعها، ردت بهدوء على القاضي "أنا مسيحية ولست مرتدّة"
 

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق فرانس 24