تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الشرطة تخلي مخيمات المهاجرين غير الشرعيين في مدينة "كاليه" المقابلة لبريطانيا

أ ف ب

أخلت الشرطة الفرنسية صباح اليوم الأربعاء المواقع التي يتواجد فيها مهاجرون غير شرعيون غالبيتهم سوريون وأفارقة "لأسباب صحية" في مدينة "كاليه". فيما انتقدت بعض المنظمات المدافعة عن حقوق الانسان هذه العملية، مشيرة أن الحكومة لن تقدم حلول ثانوية للمهاجرين.

إعلان

شرعت الشرطة الفرنسية منذ صباح اليوم الأربعاء في تفكيك مخيمات مهاجرين غير شرعيين تتواجد بمدينة "كاليه" شمال غرب فرنسا والمقابلة لبريطانيا. 

وبررت الشرطة عمليتها هذه بأسباب"صحية"، حيث أعلنت أن المهاجرين المتواجدين هناك، والذين يصل عددهم إلى 650 شخصا، يعيشون في ظروف اجتماعية يرثى لها ويعانون من داء "الجرب" وبالتالي يجب معالجتهم لمنع تفشى هذا الوباء في المنطقة وانتقاله إلى أشخاص آخرين، الأمر الذي لم تصدقه بعض المنظمات المدافعة عن حقوق الإنسان الناشطة في المنطقة.

وبدأت عملية الإجلاء في ساعات مبكرة من نهار الأربعاء دون أن تصطحبها أعمال عنف، كون أن المهاجرين غادروا خيامهم بهدوء بعدما شاهدوا قدوم الشرطة والصحافيين إليهم.

ويحلم هؤلاء المهاجرين غير الشرعيين، غالبيتهم سوريون وأفارقة، إلى شق الطريق نحو الجهة المقابلة أي بريطانيا على متن بواخر وشاحنات والمطالبة باللجوء السياسي هناك.

وليست هذه المرة الأولى التي يتم فيها إجلاء المهاجرين غير الشرعيين من منطقة " كاليه"، بل سبق وأن أمر الرئيس الفرنسي السابق نيكولا ساركوزي بتفكيك خيمهم، لكن عمليات الإجلاء جرت في جو عنيف استخدمت خلالها قوات الأمن القوة ضد المهاجرين ومسانديهم.

"المهاجرون غير الشرعيين لا يريدون البقاء في فرنسا"

وترى "منظمة أطباء العالم" الفرنسية أن خطوة الحكومة هذه لن تحل المشكل، بل سيعود إلى حاله في الأيام والأسابيع المقبلة لأن المهاجرين يرفضون البقاء في فرنسا وهدفهم الوحيد هو العبور بكل الوسائل إلى بريطانيا.

هذا ما أكده جلال، وهو مهاجر غير شرعي عراقي، عبر عن خيبة أمله إزاء عملية الإجلاء التي شرعت القوات الفرنسية في تنفيذها. "الأمر محزن للغاية"، يقول جلال. "لكن هذا لن يغير شيء من وضعي الشخصي. سأقوم بنصب خيمة جديدة وأختبئ في مكان آخر كي لا أكون مع الآخرين. سنشعر بخوف أكبر وبالتالي يتوجب علينا أن نختبئ" . وأضاف أن همه الوحيد هو العبور إلى بريطانيا.

من جهته، صرح محمد الكايد، وهو مهاجر غير شرعي سوري لفرانس24 في 2013، أن أمامه خيارين ولا ثالث، إما الموت في "كاليه" أو العبور إلى بريطانيا. وقال آنذاك: "نحن لا نريد البقاء في فرنسا بل الوصول إلى بريطانيا. لدينا أقارب وأصدقاء هناك"، مضيفا أن والده وأخاه تمكنا من مغادرة مدينة "كاليه" باتجاه لندن حيث حصلا على حق اللجوء السياسي في غضون شهر واحد فقط".

تواجد حوالي 800 مهاجر غير شرعي في "كاليه" الفرنسية

هذا و انتقدت بعض الجمعيات الحقوقية والطبية مثل " أطباء العالم" و" العفو الدولية" وجمعيات دينية أخرى قرار الحكومة الفرنسية القاضي بإجلاء المهاجرين غير الشرعيين، واتهموها بعدم " التنسيق" معها وبعدم "اقتراح أي حل ثان للمهاجرين.

وتساءل الطبيب جان فرانسوا كورتي الذي يعمل مع "منظمة أطباء العالم" كيف يمكن للسلطات الفرنسية أن تدعي بأنها تريد معالجة المهاجرين غير الشرعيين من وباء الجرب وتقدم لهم الأدوية المناسبة من جهة، في حين تقوم بتفريقهم من جهة أخرى، علما بأنه يتطلب تقديم نفس الدواء مرة ثانية وربما ثالثة لكي تكون له فاعلية".

وعبر الطبيب عن خشيته أن يغادر بعض المهاجرين أماكنهم دون أن يتناولوا القدر الكافي والمطلوب من الأدوية.

وأضاف جان كلود لونوار من جمعية "سلام": "الوضع لم يتغير منذ عملية إجلاء المهاجرين غير الشرعيين من موقع سنغاط في 2002، ربما الوضع أصبح أكثر هدوء لكن كلما قامت السلطات بإخلاء هذه المواقع كلما عاد المهاجرون إليها".

يتواجد حاليا ما بين 800 و850 في مدينة "كاليه" شمال فرنسا، من بينهم 600 إلى 650 في منطقة قريبة من المرفأ. وكلهم يريدون العبور إلى بريطانيا لكن غالبا ما يتبخر حلمهم ويفقدون الحياة أثناء العبور.

 

طاهر هاني

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن