الانتخابات الرئاسية المصرية

مصر: صباحي يقر بخسارته في الانتخابات ولا يعترف بنسب المشاركة المعلنة

أ ف ب

أقر حمدين صباحي، المرشح الرئاسي، بخسارته في الانتخابات الرئاسية المصرية وقال إنه يحترم خيار الشعب لكنه لا يعترف بنسبة المشاركة المعلنة في الاقتراع الذي استمر ثلاثة أيام لأنها بلا مصداقية.

إعلان

أقر حمدين صباحي المرشح الوحيد المنافس لوزير الدفاع السابق عبد الفتاح السيسي الخميس بخسارته في انتخابات الرئاسة المصرية ،والتي دامت ثلاثة أيام، مؤكدا إنه "يحترم إرادة الشعب".

وفي مؤتمر صحفي، قال صباحي، الذي أشارت النتائج الأولية إلى حصوله على أكثر قليلا من 3% مقابل أكثر من 96% للسيسي، "اعتز أنني مع شركاء وحملة متفانية أفخر بها، قدمنا فرصة الاختيار لشعب قادر على الاختيار والآن أتت اللحظة التي أقول فيها لشعبنا العظيم إنني أحترم اختياره وأقر بخسارتي في هذه الانتخابات".

وأضاف صباحي أن الأرقام المعلنة لنسب المشاركة في الانتخابات ليس لها "مصداقية أو صدقية" لدينا متحدثا عن انتهاكات كثيرة قبل أن يقر مرة اخرى بأن "كل هذه الانتهاكات لا تؤثر في النتيجة النهائية" للانتخابات.

وقال القيادي اليساري الذي حل في المرتبة الثالثة في الجولة الأولى للانتخابات الرئاسية التي فاز بها الرئيس الإسلامي محمد مرسي "لا مكان في قلوبنا لغل أو لكراهية أو لرغبة في الانتقام أو لإدامة الانقسام، نبحث عن وطن ناهض عادل وكرامة لكل مصري ومصرية وأقول بصدر رحب وروح راضية لقد احترمنا كل من اختلف معنا وكل من تخلى عنا قدرناه وكل من أساء لنا سامحناه ونريد أن ننظر الى المستقبل ونفتح صفحة جديدة في هذا الوطن".

وشدد على أنه سيواصل العمل من أجل تحقيق أهداف ثورة كانون الثاني/يناير 2011 التي أسقطت مبارك وهي "العيش والحرية والعدالة الاجتماعية".

وقال "سنخوض معاركنا ضد سياسات الفساد والاستبداد والإفقار، سنكون ضد الإرهاب والعنف وجماعاته والداعين إليه، لن نتسامح ولن نتصالح لا مع الإرهاب ولا مع الفساد ولا مع الاستبداد". وأكد أنه يريد أن يقضي على الإرهاب ليس بالأمن فقط وإنما بالعدل والديموقراطية والحريات".

.

فرانس24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم